هل وقعت باميلا أندرسون في غرام هذا الرجل؟

هل وقعت باميلا أندرسون في غرام هذا الرجل؟

سميرة رضوان

رفضت الممثلة والمنتجة وعارضة الأزياء الكندية باميلا أندرسون كل التهم الموجهة إلى حبيبها الجديد، لا بل وصفتها بالسخافات، وذلك خلال القصيدة التي ألّفتها خصّيصاً للدفاع عن هذا الرجل المثير للجدل.

وأكدت أندرسون والمعروفة بأنها إحدى أشهر عارضات مجلة البلاي بوي وتحمل الجنسيتين الأمريكية والكندية أن الرجل الذي تحبه هو أكثرهم ذكاءً وإثارة للاهتمام على وجه الكوكب، والغريب في الأمر، أن مَن تنجذب إليه أندرسون متهم بقضية اغتصاب في السويد، وصادرة بحقه مذكرة توقيف دولية، ومُدان من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بسبب نشره 250 وثيقة سرية.

وتبيّن بعد تكشّف العلاقة العاطفية التي تربطها بهذا الرجل بأنه الصحفي والناشط والمبرمج الأسترالي جوليان أسانج الذي عُرف بأنه قرصان معلوماتية، وتحوّل بعدها إلى مبرمج كمبيوتر، ولاحقاً مؤسس موقع ويكيليكس، وطالبت أندرسون وقوف الجميع إلى جانبه ومساندته في محنته الصعبة، مؤكدة بأن علاقة انجذاب قوية تجمعهما حتى وإن لم تكن مغرمة به.

وبحسب موقع The Sun الأجنبي فإن أندرسون، وهي طليقة الموسيقي الأمريكي تومي لي، كانت تزور أسانج مرات عديدة لقضاء أوقاتها معه، حيث تواجده في سفارة الإكوادور في لندن التي يحتمي فيها من الملاحقة الدولية، وأنها في كل زياراتها له تتميز بملابسها الجذابة، الأمر الذي نفته والدتها، وأن لا مواعدات بينهما بالمطلق.

يذكر أن أندرسون كانت قد ظهرت للمرة الأولى في العام 1989 عندما بدأت مشوارها الفني، حيث أصبحت أشهر عارضة لمجلة بلاي بوي عندما تم اختيارها لتكون على غلاف المجلة في شهر فبراير من العام 1990، ومنذ ذلك الحين ظهرت في بلاي بوي عدة مرات في أوئل التسعينيات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com