المرأة والطفل محور مجموعة فيكتوريا بيكهام الجديدة

المرأة والطفل محور مجموعة فيكتوريا بيكهام الجديدة

حنين الوعري

نشرت فيكتوريا بيكهام المغنية السابقة في فريق “سبايس غيرلز” صوراً لمجموعتها الجديدة من الملابس اليومية التي ستطلقها في التاسع من أبريل القادم، وذلك عبر موقعها الإلكتروني وصفحتها على الإنستغرام، هذه الصور التقطتها مجلة “InStyle” وتظهر فيكتوريا وهي محاطة بمجموعة من الأطفال الفاتنين ضمن خلفية غرفة منزلية، وقد أرفقت فيكتوريا الصور بعبارة “أكثر متعة قد تحصل عليها خلال التصوير، جميل للغاية”.

أنشأت المصممة فيكتوريا وهي الأم لأربعة أطفال، مجموعتها الجديدة ” فيكتوريا بيكهام من أجل متاجر تارغيت” وتتكون المجموعة من 200 قطعة للمرأة والطفل، وعلى الرغم من أن  فساتين واكسسوارات فيكتوريا  تكشف دائماً أنها من تصميم كبار المصممين إلا أنها في مجموعة أزيائها الربيعية التي صممت من أجل متاجر تارغت حرصت أن تتراوح الأسعار من 5 إلى 60 جنيها.

وقد أشار متجر الأسعار المخفضة الأمريكي تارغيت إلى أن  المجموعة تعكس جوهر فيكتوريا، خط أزياء فكتوريا بيكهام يتكون من فساتين سهلة الارتداء وسراويل قصيرة وقمصان وبناطيل للنساء وفي المقابل توجد تصاميم مشابهة للفتيات والأطفال وحتى الرضع.

ومن جانبها كتبت النجمة على موقعها الإلكتروني “يعكس تعاوني المحدود مع متاجر تارغيت الشخصية اللعوبة لخط أزيائي فيكتوريا، فيكتوريا بيكهام، والمجموعة متأثرة بجميع التجارب التي شاركتها كأم مع أطفالي. من ضمنها تصاميم مستوحاة من قطع مجموعتي فيكتوريا، فيكتوريا بيكهام. وتحتوي المجموعة على ملابس وإكسسوارات للنساء والفتيات والأطفال والرضع”.

تحدثت فيكتوريا لمجلة “InStyle” عن علاقتها بابنتها هاربر البالغة من العمر 5 أعوام، فأشارت  إلى أنها هي مصدر إلهامها لمجموعتها التي تعكس جميع التجارب التي شاركتها مع أطفالها، وأضافت قائلة: ” أشعر من خلال المجموعة بطبيعة العلاقة بيني وبين هاربر التي تتميز بالمتعة والسلاسة واللطافة، جميع هذه الأمور، صادقة جداً وتشبهني جداً”.

وقد ظهرت فيكتوريا في إحدى الصور ترتدي رداء للنوم أزرق فاتحا مخططا بينما ترتدي فتاة صغيرة فستانا وردي اللون بنقوش “بايزلي”، بينما الفتاة الأخرى ترتدي  فستاناً أزرق من الطراز نفسه.

بالطبع لم تكن المغنية السابقة مصممة أزياء طيلة حياتها واعترفت أنها أجبرت على تجاهل الانتقادات بينما كانت تتحضر لعقد أول عرض أزياء لها في عام 2008 الذي انتقده أقرانها، وأوضحت في حديثها للمجلة، لقد تحملت الكثير من الانتقادات دون مبالاة، كان من الممكن أن تكون الانتقادات أسوأ،  كان من الممكن أن يقولوا  “ظننا أن المجموعة ستكون خردة، وهي كذلك”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com