أخبار النجوم

كيت أبتون: زادت ثقتي بجسمي بعد أن وصفوني بالبدينة!

كيت أبتون: زادت ثقتي بجسمي بعد أن و...

محتوى مدفوع

في حديث ملهم حول الثقة بالجسد، قامت كل من كيت أبتون وهيلى كلاوسون وسيلور برينكى كوك وآلى رايزمان، بالحديث عن رحلاتهن الخاصة اللاتي خضنها للوصول إلى شعورهن الإيجابي بشأن أجسامهن، وتولت كيت أبتون إدارة النقاش، قائلة إن ما زاد ثقتها بنفسها، كان رأي النقاد الذين وصفوها بالبدينة، وفقا لما نشره موقع "بيبول". وقالت كيت: "أود أن أشكر كل من انتقدوني لأنهم ساعدوني على مصارحة نفسي وعلى تحسين طريقة رؤيتي لجسمي، كما أنه إذ لم يكن هناك أشخاص يحقدون عليك فلا تعتبر نفسك شخصًا ناجحًا"، وكان الأهم من ذلك هو رؤيتها للألم الكامن وراء تعليقات النقاد، حيث شنوا عليها هجومًا عنيفًا. وأضافت

في حديث ملهم حول الثقة بالجسد، قامت كل من كيت أبتون وهيلى كلاوسون وسيلور برينكى كوك وآلى رايزمان، بالحديث عن رحلاتهن الخاصة اللاتي خضنها للوصول إلى شعورهن الإيجابي بشأن أجسامهن، وتولت كيت أبتون إدارة النقاش، قائلة إن ما زاد ثقتها بنفسها، كان رأي النقاد الذين وصفوها بالبدينة، وفقا لما نشره موقع "بيبول".

وقالت كيت: "أود أن أشكر كل من انتقدوني لأنهم ساعدوني على مصارحة نفسي وعلى تحسين طريقة رؤيتي لجسمي، كما أنه إذ لم يكن هناك أشخاص يحقدون عليك فلا تعتبر نفسك شخصًا ناجحًا"، وكان الأهم من ذلك هو رؤيتها للألم الكامن وراء تعليقات النقاد، حيث شنوا عليها هجومًا عنيفًا.

وأضافت أبتون: "أدرك أن ثقتي التي كانت لدي بشأن جسمي كانت في الواقع تلهم النساء ليزداد حبهم لأنفسهم"، حيث ألهمت ثقة كيت بعض نجوم الرياضة وعارضات ملابس السباحة مثل برينكلي كوك. وأضافت: "ولبعض الأسباب أقول إنه إذا كان هناك شخص ما يقول إنني ظهرت بإطلالة غير التي يفترض أن أظهر بها سأضطر إلى تغيير ذلك".

كما وجدت برينكلي كوك الثقة في عدم مقارنتها بأي شخص حتى أمها وأختها، إذ أن كل شخص لديه شيء يتم انتقاده، والجميع يريد ما لا يملك ولا يهم ما يريده الأخرون ولا رأيهم في جسمك وكراهيتهم له إذا كنت سعيدا وبصحة جيدة.

وأيضًا كلاوسون التي بدأت تعمل كعارضة عندما كان عمرها 14 عاما قالت: "كانت فترة بداياتي صعبة إلى حد ما لذلك شعرت بالحزن والضياع، وكان ذلك صعبًا بالنسبة لي لأنني أحب الموضة كثيرًا وأحب أن أصبح عارضة أزياء".

كما أن رآيزمان لديها مشكلة وهي مقارنة نفسها دائمًا بمن حولها، وعلّقت قائلة: "تأثر جسمي بشكل كبير واعتدت أن أكره عضلاتي وأكره ذراعي، كما أن الأولاد في الصف كانوا يسخرون مني ولم أشعر أبدًا بأنوثتي، وأضافت: "يمكنك الاستيقاظ مبكرًا والنظر لنفسك في المرآة واختيار أن تكون عصبيًا طول اليوم أو يمكنك أن تبحث عن نفسك وتقول لا يوجد شيء يمكنني القيام به لتغيير جسمي ولكني أحب الطريقة التي أنظر بها لنفسي لأنني شخص لطيف لدرجة كبيرة وهو أمر أهم من المظهر، فالناس يتذكرونك بشخصيتك التي تظهر بها وليس أي شيء أخر".

اترك تعليقاً