أخبار النجوم

بعد 17 عامًا.. بهذه الطريقة جدّد ديفيد وفيكتوريا بيكهام حبهما

بعد 17 عامًا.. بهذه الطريقة جدّد دي...

محتوى مدفوع

نسمع كثيرًا عن قصص الحب الملتهبة بين المشاهير، ونراهم يعيشون أجمل أوقات العشق والغرام واللحظات الحميمية بينهما، ثم فجأة تنتشر أخبار طلاقهم وافتراقهم إلى الأبد، حتى في بعض الأحيان تترافق هذه الأخبار بفضائح ومشاكل.. هنا نتساءل أين ذهب كل هذا الحب الذي جمعهم؟. مع انتشار أخبار طلاق وافتراق المشاهير، هناك قصة حب لم ينطفئ نورها ولم يخمد لهيبها لمدة 17 عاماُ كاملة، هي قصة حب لاعب كرة القدم السابق ديفيد بيكهام وزوجته فيكتوريا مصممة الأزياء المشهورة، فقد سلطت مجلة "هاربرز بازار" المهتمة بحياة المشاهير، الضوء على قصة الحب هذه، مشيرة إلى أن هناك تقليدًا عرفيًا يسمى "تجديد عهود الزواج" عادة ما يتم

نسمع كثيرًا عن قصص الحب الملتهبة بين المشاهير، ونراهم يعيشون أجمل أوقات العشق والغرام واللحظات الحميمية بينهما، ثم فجأة تنتشر أخبار طلاقهم وافتراقهم إلى الأبد، حتى في بعض الأحيان تترافق هذه الأخبار بفضائح ومشاكل.. هنا نتساءل أين ذهب كل هذا الحب الذي جمعهم؟.

مع انتشار أخبار طلاق وافتراق المشاهير، هناك قصة حب لم ينطفئ نورها ولم يخمد لهيبها لمدة 17 عاماُ كاملة، هي قصة حب لاعب كرة القدم السابق ديفيد بيكهام وزوجته فيكتوريا مصممة الأزياء المشهورة، فقد سلطت مجلة "هاربرز بازار" المهتمة بحياة المشاهير، الضوء على قصة الحب هذه، مشيرة إلى أن هناك تقليدًا عرفيًا يسمى "تجديد عهود الزواج" عادة ما يتم في الكنيسة، وهو عبارة عن احتفال يجدد فيه الزوجان وعدهما بالإخلاص لبعضهما، مع التأكيد على استعدادهما للعيش طيلة العمر في هذا الرباط الأبدي.

وأعلن ديفيد بيكهام تجديد تعهده بالحب الأبدي عبر إذاعة "بي بي سي" البريطانية، في برنامج "ديزرت آيسلاند ديسكس"، حيث قال: "لقد جددنا الوعود في حفلة خاصة بمنزلنا بحضور ستة أشخاص".

كما تحدث عن بداية العلاقة بينه وبين فيكتوريا، وكيف كان ينتظرها في سيارته لأن مدير فريق سبايس غيرلز لا يدعها تترك البروفات، ولكن الحب كان يمنحهما القوة لتحمل الظروف مهما كانت قاسية.

وأضاف: "لقد كان أهلي في منتهى الصرامة حيث تربيت على القيم الصحيحة، وهذا لا يعني عدم وجود أخطاء طيلة العمر، ولكننا نعلم أن الزواج قد يبدو صعباً في بعض الأحيان، إلا أن حياتي مع فيكتوريا منحتني السعادة وجعلت من الزواج أجمل شيء في الوجود".

اترك تعليقاً