يسرا لـ”فوشيا”: عمليات التجميل ليست حرامًا.. وهذا الدور الذي أتمنى تجسيده

يسرا لـ”فوشيا”: عمليات التجميل ليست حرامًا.. وهذا الدور الذي أتمنى تجسيده

صفوت دسوقي

على عتبة التفاؤل تقف دائمًا الفنانة المصرية يسرا، لا تلتفت للوراء ولا تشغل بالها بمن يتربص بها، تجتهد وتعمل وتنتظر حكم الجمهور، حيث تؤمن يسرا بأن الجمهور هو صاحب الفضل على الفنان، فهو الذي يمنحه النجاح إذا دعمه، وهو الذي يهدمه لو تخلى عنه وتركه في مهب الريح.

وفي حديث خاص لموقع “فوشيا”، كشفت الفنانة الكبيرة عن رأيها في الفنانات اللاتي يقصدن عيادات التجميل، قائلة: “التجميل ليس عيبًا أو حرامًا، فهناك فتيات في العشرين من العمر يقصدن عيادات التجميل، والجميع سوف يمرعليها عند التقدم في العمر وتتجرأ التجاعيد على الوجه، فلا يجب أن نهاجم فنانًا أو فنانة بسبب دخول عيادة تجميل لأن جراحات التجميل طب عظيم”.

وعن سر احتفاظها بنضارتها وجمالها قالت: “أعشق التفاؤل، وقد منحني الله سبحانه وتعالى نعمة الصبر، فلا أتعجل الأمور ولا أحب اليأس، لذا أشعر بالراحة وأتصور أن تفاؤلي هو مصدر سعادتي”.

وبالحديث عن الجمال وهل يضمن للفنانة البقاء تحت الأضواء، أجابت يسرا: “بكل تأكيد لا، الجمال شيء نسبي ولو اعتمدت الفنانة على جمالها لن تعبر إلى قلب ووجدان الجمهور، فالناس تعشق الفنان أو الفنانة لأنه يعبر عن أفراحهم وأوجاعهم من خلال التمثيل”.

وحول موضوع الأمومة وشعورها بالندم لعدم الإنجاب، قالت: “الأولاد رزق من عند ربنا، والشهرة أيضًا رزق، كان من الممكن أن أكون أمًا عادية جدًا ولست فنانة مشهورة يحبها الناس، دائمًا أقول لنفسي الرضا بالمقسوم عبادة والحمد لله أشعر بالرضا الكامل عن حياتي ويكفى حب الجمهور ويكفي أيضًا أن زوجي يقف بجانبي ويدعمني”.

وبسؤال يسرا عن الدور الذي تتمنى تقديمه على شاشة السينما بعد هذا المشوار الطويل، قالت: “أنا مغرمة بشخصية كليوباترا وقد قدمت جزءًا منها في فيلم من إخراج يوسف شاهين لكني أتمنى تقديم حياتها من الألف إلى الياء”.

واختتمت النجمة المحبوبة بالحديث عن مسلسلها الأخير “فوق مستوى الشبهات” قائلة: “تمردت على نفسي وأردت أن أثبت للجميع من خلال شخصية رحمة أنني أستطيع التنويع في أدائي فقدمت الشريرة بصورة مختلفة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com