أخبار النجوم

سحر فوزي تكشف لـ "فوشيا" عن أعمالها الجديدة.. وترفض تحويل الأزمة السورية إلى شمّاعة

سحر فوزي تكشف لـ "فوشيا" عن أعمالها...

محتوى مدفوع

أدوار متنوعة وشخصيات مختلفة تقوم الفنانة السورية سحر فوزي بتصويرها استعداداً للموسم الدرامي القادم، حيث كشفت الفنانة فوزي في تصريح لموقع فوشيا عن تفاصيل دورها في مسلسل "وردة شامية" تأليف مروان قاووق وإخراج تامر اسحق وإنتاج شركة غولدن لاين، مبينة أنها تشارك كضيفة في العمل وتؤدي شخصية امرأة ممتلئة بالشر، تسعى إلى ملاحقة البطلتين الرئيسيتين "وردة وشامية" وتظلمهما كثيراً، وتكون السبب في تحوّلهما إلى مجرمتين بعد أن تقتلانها دونما قصد حين تفيض بهما الأمور ولاتستطيعان تحملها. وحول أعمالها الأخرى للموسم الدرامي المقبل أوضحت فوزي أنها أنهت تصوير دورها في المسلسل المصري "السلطان والشاه"، حيث تؤدي شخصية الملكة والدة الشاه، كذلك تشارك في

أدوار متنوعة وشخصيات مختلفة تقوم الفنانة السورية سحر فوزي بتصويرها استعداداً للموسم الدرامي القادم، حيث كشفت الفنانة فوزي في تصريح لموقع فوشيا عن تفاصيل دورها في مسلسل "وردة شامية" تأليف مروان قاووق وإخراج تامر اسحق وإنتاج شركة غولدن لاين، مبينة أنها تشارك كضيفة في العمل وتؤدي شخصية امرأة ممتلئة بالشر، تسعى إلى ملاحقة البطلتين الرئيسيتين "وردة وشامية" وتظلمهما كثيراً، وتكون السبب في تحوّلهما إلى مجرمتين بعد أن تقتلانها دونما قصد حين تفيض بهما الأمور ولاتستطيعان تحملها.

وحول أعمالها الأخرى للموسم الدرامي المقبل أوضحت فوزي أنها أنهت تصوير دورها في المسلسل المصري "السلطان والشاه"، حيث تؤدي شخصية الملكة والدة الشاه، كذلك تشارك في مسلسل "مذكرات عشيقة سابقة" تأليف نور شيشكلي وإخراج هشام شربتجي بشخصية امرأة متسلطة، مغرورة تتغير لاحقاً مع تقدم أحداث العمل.

وحول هذا التنوع الدرامي تشير إلى أنها تحب التنوع في الأدوار والشخصيات التي تقدمها، إيماناً منها أن الممثل يجب أن يبحث عن الاختلاف متحدياً نفسه، والأدوار الجاهزة التي سبق وقدّمها.

وعن واقع الدراما السورية، عبرت الفنانة فوزي عن رفضها الحال الذي وصل إليه أسلوب وطريقة التعامل داخل الوسط الفني، مؤكدة أن البعد المادي بات يتحكم ببعض المنتجين الذي يبحثون عن أشخاص بعيدين عن الموهبة ليقدموا لهم أدواراً لايستحقونها، الأمر الذي أثر وبقوة على رواد هذه الدراما ومحبيها وأصحاب الموهبة وحاملي رسالتها الإنسانية فتم استبعاد أسماء كبيرة ومهمة بسبب الحالة المادية.

ورفضت أن يتم تعليق تراجع بعض الأعمال على الأزمة السورية التي تحولت إلى شمّاعة من وجهة نظرها، مؤكدة أن الظروف وإن أثرت بشكل أو بآخر غير أنها لو وجدت صناعة الدراما طريقاً سليماً لما تأثرت إلى هذه الدرجة الكبيرة.

واستذكرت فوزي نجاح منتخب سوريا العسكري في كرة القدم مؤخراً وحصوله على المركز الثالث في بطولة العالم العسكرية، مؤكدة أن من يسعى إلى النجاح والتميز ويحرص على تجاوز الصعاب، يمكنه أن يحقق كل شيء دون أن يبحث عن أسباب ومبررات لتراجعه، على اعتبار أن الرياضة تمرّ بذات العثرات التي تمر بها الدراما بظلّ الأزمة السورية، غير أن القائمين عليها رفضوا الاستكانة والبحث عن فائدتهم على حساب نجاحهم كما يحصل في الدراما.

اترك تعليقاً