كيت ميدلتون: رغم القيود أنا محظوظة لكوني أميرة

كيت ميدلتون: رغم القيود أنا محظوظة لكوني أميرة

آمال أحمد

نسمع عن حياة الملوك والأمراء، ونعرف أنها مليئة بالتفاصيل المعقدة، التي تجعلهم محط أنظار العالم، كما تُحسب عليهم تحركاتهم وإطلالاتهم، ما يجعلهم يتعرضون للمدح تارة وللذم تارة أخرى.

ولكن ماذا عن كيت ميدلتون، أميرة الأحلام، ملهمة الجميلات وفاتنة القلوب؟ هل هي سعيدة في حياتها الملكية، أم أن هناك قيودًا تفقدها لذة حياة الأميرات، وتجعلها تتطلع للمزيد من الحرية؟

الإجابة جاءت في تقرير نشرته مجلة “هاربرز بازار” المهتمة بالمرأة والمشاهير، حيث قامت الدوقة كيت ميدلتون بزيارة ملكية في نورفولك بإنجلترا، وبدأت كيت جولتها بمقابلة عدد من العائلات والأطفال، في إحدى الجمعيات الخيرية، وكانت من بينهم الطفلة ديزي 4 سنوات، التي سألتها عن حياة الأميرات، وماذا تعني الحياة الملكية؟.

أجابت الدوقة بأنها محظوظة جداً لكونها أميرة، وزوجة لرجل يرعاها، وأنه صحيح أن هناك تقاليد رجعية إلى حد ما، و لكنه أسلوب الحياة الملكية في النهاية.

وكانت كيت ترتدي طقم “بوكلي”، من أشهر العلامات التجارية البريطانية “هوبز”.

يذكر أن الزيارات والارتباطات الرسمية، باتت تقوم بها كيت، بعدما ترك الأمير وليام منصبه كرئيس للإسعاف الجوي، لقيامه بتنفيذ المزيد من الأعمال نيابة عن الملكة اليزابيث، ما يعني ظهور الدوقة كيت في المزيد من الزيارات والارتباطات الرسمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com