فوشيا جديد فوشيا

ربى دكاش: العماد قهوجي يقود معركة، ولا أقبل نيل لقب ملكة جمال لبنان بالواسطة!

منذ لحظة الإعلان عن حفل انتخاب ملكة جمال لبنان لعام 2016، انتشر خبر عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، حتى أن العديد من الصحافيين كتبوا مؤكدين نيل ربى دكاش هذا اللقب بخاصة بعد الحديث عن مشاركتها السابقة وانسحابها في اللحظات الأخيرة من المسابقة التي توّجت رينا شيباني ملكة جمال لبنان لعام 2012.

وترافق ذلك الحديث مع نشر ملكة جمال لبنان السابقة لعام 2015 فاليري أبو شقرا، عن مشاركة صديقتها ربى دكاش طالبة تقديم الدعم لها. وكرت السبحة المؤكدة للخبر، إذ جزمت بعض الأوساط نيلها هذا اللقب معولين أن يكون السبب الرئيسي هو العلاقة التي تربطها بنجل قائد الجيش العماد جان قهوجي.

شائعات كثيرة انتشرت قبيل الحفل، حتى أن كثيرين تحدثوا عن تذمر بعض المشاركات من تصرفاتها ورفضها التوجه معهن في الباص الخاص بهن، وتفضيلها التنقل منفردة.

أمور كثيرة انتشرت لحين يوم الحفل، فقد كشف عن إجراءات أمنية مشددة سوف تفرض كون قائد الجيش سوف يحضر الحفل دعما للمشاركة برفقة نجله، ليتفاجأ الجميع بحضور نجله منفردا من دون أي مرافقة، حتى أنه تم استبعاد المشتركة الأقوى لنيل اللقب ربى دكاش، ولم يتم اختيارها ضمن الخمس المشتركات للمرحلة النهائية على الرغم من كونها تتمتع بجمال وذكاء يخولانها المنافسة في المرحلة النهائية.

ونتيجة صدمت الجميع، وحتى ربى التي لم يصدر منها أي ردة فعل أو تصريح لمجريات الأمور حتى الساعات الماضية، إذ نشرت عبر تطبيق إنستغرام كلمات مقتضبة أعلنت من خلالها انزعاجها لما انتشرمن شائعات، إذ قالت: بشكر كل يللي وقفو معي بمسابقة ملكة جمال لبنان، ومن الأول بدي ياها مبارات نزيهة بعيدا عن الواسطة والمحسوبيات وما حاولت اني اتوسط عند حدا وخاصة قائد الجيش العماد جان قهوجي مثل ما شيع البعض لأن العماد قهوجي عم يقود معركة تحرير لبنان من الارهاب، وهو مش دوره أصلا، وهو أكيد ما يتدخل بهيك أمور، ولا انا برضى اني اربح لقب بالواسطة، لكن للأسف جزء من شعبنا تعود على الواسطة ، وجزء من النتائج صارت للمحسوبيات ، انا قمت بتجربة حلوة ومبروك للي صارت ملكة، ونقطة على السطر.
أخر الأخبار على فوشيا