مشاهير

نزار الفارس: هذه الحلقات كانت سبب تهديدي بالقتل.. فهل رانيا يوسف بينها؟

قال الإعلامي العراقي نزار الفارس إنه انسحب نهائيًا من برنامج "مع الفارس" وذلك بسبب تعرضه للتهديد المباشر بالقتل من خلال رسائل كانت قد وصلته عبر الفيسبوك وتطبيق الواتساب. وأضاف الفارس في حديث خاص لـ"فوشيا"، أن التهديد الذي تعرض له هو نتيجة التطرق لأمور سياسية في سياق أربع حلقات استضاف خلالها الفنان قاسم السلطان، والفنانة غزلان، والراقصة الاستعراضية أليسار والكابتن عماد محمد. ولفت إلى أن تطرقه إلى الأمور السياسية في هذه الحلقات، جعلت البعض يتهمه بانتمائه إلى جهة سياسية معينة على الرغم من أنه رجل مستقل يقوم بتقديم برنامج فني. كما نفى أن تكون الحلقة التي استضاف فيها الممثلة المصرية رانيا

قال الإعلامي العراقي نزار الفارس إنه انسحب نهائيًا من برنامج "مع الفارس" وذلك بسبب تعرضه للتهديد المباشر بالقتل من خلال رسائل كانت قد وصلته عبر الفيسبوك وتطبيق الواتساب.

وأضاف الفارس في حديث خاص لـ"فوشيا"، أن التهديد الذي تعرض له هو نتيجة التطرق لأمور سياسية في سياق أربع حلقات استضاف خلالها الفنان قاسم السلطان، والفنانة غزلان، والراقصة الاستعراضية أليسار والكابتن عماد محمد.

ولفت إلى أن تطرقه إلى الأمور السياسية في هذه الحلقات، جعلت البعض يتهمه بانتمائه إلى جهة سياسية معينة على الرغم من أنه رجل مستقل يقوم بتقديم برنامج فني.

كما نفى أن تكون الحلقة التي استضاف فيها الممثلة المصرية رانيا يوسف، سببا في التهديدات التي تلقاها، مؤكدًا أنها كانت حلقة جميلة ومرت مرور الكرام، لافتًا إلى أنه لا يزال مستمرا في القضية التي رفعها ضدها والقضاء المصري سيكون له الفصل باللغط الذي حدث بعد الحلقة.

img

وأوضح الإعلامي العراقي: "لا استطيع التنبؤ ما إذا كانت هذه التهديدات حقيقية أم لا، ولكني سوف ألجأ إلى الجهات الأمنية للتحقق من الأمر من خلال تسليمها الرسائل، وبإذن الله القانون سوف يأخذ مجراه".

وقال إنه قد أوقف كل نشاطاته الإعلامية حاليا، فهو رجل وحيد مع والدته معلقا بالقول:" إذا صار فيي شي ما حدا رح يقول لوالدتي الله يساعدك أو حتى يمر إلى منزلها لمواساتها".

كما أشار إلى أنه غير مستعد لخسارة حياته كضريية للنجاح الذي يحققه، أو حتى من أجل سماع كلمات الإطراء، لذلك ارتأى الانسحاب كأفضل وسيلة يمكن اللجوء إليها.

وفي السياق نفسه، تحدث نزار الفارس عن حزن والدته على ما آلت إليه الأمور من تهديدات قد تودي بحياته، كاشفا أنها لم تستطع النوم منذ أيام نتيجة الخوف الذي كان ينتابها.

وأكد أنه لا يريدها أن تتعذب أسوة بغيرها من الأمهات اللواتي قدمن الشهداء ولا أحد يسأل عنهن، رافضا هذا النجاح الذي قد يودي بحياته، حتى أن فكرة التخلي عن العمل الإعلامي والانتقال للعمل بمجال آخر وارد جدا معلقا بالقول: "هناك عدد من الشخصيات التي تركت العراق أو جرى اغتيالها وأنا لا أريد أن أكون مجرد رقم حالي كحال البقية".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً