بيونسيه: عالم الترفيه متحيز جنسيا.....

مشاهير

بيونسيه: عالم الترفيه متحيز جنسيا.. وبنيت حياتي بنفسي

في يوم الأحد الماضي، اجتمع أشهر مُغنيين عالميين للمُشاركة في دعم الطّلاب الذين لم يحظوا بفرصة الحصول على حفل تخريجٍ لطالما حلموا به، في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها العالم بتفشي فايروس كورونا المُستجد وتطبيق الإغلاق العام للوقاية من تفشي المرض. فقامت منصة يوتيوب بإطلاق حدثٍ حصريّ عبر موقعها أطلقت عليه اسم Dear Class of 2020 أي "أعزائي طلاب 2020"، جمعت من خلاله أشهر النجمات العالميات أمثال أليشا كيز وليدي غاغا وكاتي بيري وبيونسيه. وتنوّعت فعاليات الحدث ما بين تقديم العروض الغنائية، تمامًا كما فعلت كيتي بيري، أو تقديم خطاباتٍ مُلهمة كما فعلت ليدي غاغا وأليشا كيز. انضمّت المغنّية العالمية

في يوم الأحد الماضي، اجتمع أشهر مُغنيين عالميين للمُشاركة في دعم الطّلاب الذين لم يحظوا بفرصة الحصول على حفل تخريجٍ لطالما حلموا به، في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها العالم بتفشي فايروس كورونا المُستجد وتطبيق الإغلاق العام للوقاية من تفشي المرض.

فقامت منصة يوتيوب بإطلاق حدثٍ حصريّ عبر موقعها أطلقت عليه اسم Dear Class of 2020 أي "أعزائي طلاب 2020"، جمعت من خلاله أشهر النجمات العالميات أمثال أليشا كيز وليدي غاغا وكاتي بيري وبيونسيه.

وتنوّعت فعاليات الحدث ما بين تقديم العروض الغنائية، تمامًا كما فعلت كيتي بيري، أو تقديم خطاباتٍ مُلهمة كما فعلت ليدي غاغا وأليشا كيز.

انضمّت المغنّية العالمية "بيونسيه" إلى النّجمات اللواتي قدّمن خطابات لطلّاب سنة 2020 الدراسية، حيث بدأت كلمتها بتهنئة التلاميذ الذين تمكّنوا من تخطّي الكثير من الأزمات التي طالتهم هذا العام، من انتشار الأوبئة إلى القضايا العنصرية.

فقالت بيونسيه: "أنتم تحققون أشياء لم يكن بوسع آبائكم وأجدادكم أن يتخيلوها لأنفسهم. أنتم الاستجابة لجيل من الصلوات. شكرًا لكم على استخدامكم صوتكم الجماعي وإخبار العالم أن حياة السود مهمة. إنّ قتل كل من جورج فلويد، وأحمود أربيري، وبرونا تايلور، والكثير غيرهم، تركنا جميعًا محطمين. لقد ترك البلد بأكمله يبحث عن إجابات".

واستطردت المغنية قائلة: "لقد رأينا أن قلوبنا الجماعية عند وضعها في العمل الإيجابي، يمكن أن تبدأ عجلات التغيير. لقد بدأ التغيير الحقيقي معكم، هذا الجيل الجديد من خريجي المدارس الثانوية والجامعات الذين نحتفل بهم اليوم".

تطرّقت بيونسيه في كلمتها لاحقًا للحديث عن حياتها المهنية في عالم صناعة الترفيه، والذي وصفته بأنه مُتحيّز جنسيًا، فقالت: "لا يزال الرجال يسيطرون على عالم صناعة الترفيه، وبصفتي كامرأة، لم أرَ عددًا كافيًا من النماذج النسائية اللواتي أعطينَ الفرصة للقيام بما كان علي القيام به، كإدارة شركتي وعلامتي التجارية، وإخراج أفلامي وإنتاج جولاتي، كان ذلك يعني المُلكية، وامتلاكي للسيادة، وامتلاكي لفني، وامتلاكي لمستقبلي، وكتابة قصتي الخاصة."

وبشغف في صوتها، شددت بيونسيه: "لا يوجد ما يكفي من النساء السوداوات لديهن مقعد على الطاولة، لذلك كان علي أن أقطع هذا الخشب وأبني مائدتي الخاصة".

 


 

قد يعجبك ايضاً