فوشيا جديد فوشيا

عارضات الأزياء الأعلى دخلاً.. أجساد مثيرة تساوي الملايين

أصبحت مهنة عارضة الأزياء حلم كثير من الفتيات حول العالم، بعد أن تربع بعضهن على عرش الشهرة والنجومية والثراء أيضاً، وخاصة أن "العارضة" واحدة من أهم العناصر في عالم الأزياء، ولا يمكن لأي مصمم أزياء في العالم أن يحقق النجاح لمجموعاته دون الاستعانة بعارضة أزياء متمكنة وقادرة على عرضها بشكل جذاب. فوشيا تستعرض معك مجموعة من أشهر العارضات في العالم، اللاتي يحملن لقب "الأغلى" أوالأعلى أجراً هذا العام، لنرى كيف بدأت حكايتهن مع هذا العالم، وكيف حققن النجاح في عالم الموضة والأزياء.

جيزيل بوندشين (44 مليون دولار)

   عارضة برازيلية من مواليد عام 1980، عملت في مجال الأزياء بعد إلحاح وإصرار من والدتها، حيث دخلت هذا المجال في سن الرابعة عشرة، وفي عام 1996 حظيت بأول فرصة حقيقية لها في أسبوع الموضة بنيويورك، وبعدها توالت نجاحاتها، وعرضت لعديد من الماركات العالمية ومنها "ميسوني"، و"كلوي"، و"دولتشي أند غابانا"، و"فالنتينو"، و"جيانفرانكو فيري"، و"رالف لورين"، و"فيرساتشي" وغيرها الكثير من دور الأزياء العالمية. كل ذلك قبل أن تعلن دار أزياء "شانيل" أنها ستصبح الوجه الإعلاني لتشكيلة مكياجها الجديدة، لتستمر مسيرة نجاحها، التي أهّلتها لأن تكون الأعلى أجراً في العالم لعام 2015 بدخل قُدِّر بـ 44 مليون دولار.

كارا ديلفين (9 ملايين دولار)

  عارضة بريطانية ولدت عام 1992، وحازت على لقب "أيقونة العام" في حفل توزيع جوائز الموضة البريطانية عام 2012، وتعاونت مع بعض دور الأزياء العالمية في 2014، منها "جايسون"، و"دولتشي أند غابانا"، وغيرهما، وتواصلت نجاحاتها التي أدت إلى ارتفاع أجرها من ثلاثة ونصف مليون دولار إلى 9 ملايين دولار هذا العام.

أدريانا ليما (9 ملايين دولار)

  عارضة برازيلية ولدت عام 1981، واشتهرت كواحدة من عارضات "فيكتوريا سيكريت" عام 2000، كما عملت لصالح ماركة "ميبيلين" لمستحضرات التجميل في الفترة من 2003 وحتى 2009، وحصلت على المركز الأول في مسابقة "فورد" لعارضات الأزياء البرازيلية، ثم احتلت المركز الثاني في مسابقة "فورد" العالمية لعارضات الأزياء، بعدها عملت مع ماركات عالمية شهيرة منها "إتش أند إم"، و"فوغ" وغيرهما من الماركات التي حققت معها نجاحاً كبيراً أدى إلى ارتفاع أجرها عام 2015 ليصل إلى 9 ملايين دولار.

دوتزين كروس (7.5 مليون دولار)

  عارضة هولندية ولدت عام 1985، وبفضل جمال وجهها وجسدها، تسلقت سلم النجومية سريعاً منذ بداية طريقها في عالم الموضة، رغم سنها الصغيرة، وخبرتها البسيطة، حيث عرضت لكبرى بيوت الأزياء في العالم، ومنها "لوي فيتون"، و"كريستيان ديور"، و"ألكساندر ماكوين"، و"جان بول غوتييه"، كما صورت إعلانات دعائية لبعض منتجات ماركات "غوتشي"، و"إسكادا"، و"فالنتينو"، و"فيرساتشي"، وتعاقدت عام 2005 للعمل مع  علامة "فيكتوريا سيكريت"، وبعدها بعام أي في 2006 أصبحت الوجه الإعلاني لماركة "لوريال" الفرنسية، واستمرت نجاحاتها إلى أن ارتفع أجرها هذا العام إلى 7.5 ملايين دولار.

ناتاليا فوديانوفا (7 ملايين دولار)

  عارضة روسية ولدت عام 1982، وعملت مع عدد كبير من بيوت الأزياء العالمية، منها "كالفن كلاين"، كما كانت الوجه الإعلاني لعلامة "ستيلا مكارتني"، وتوالت نجاحاتها في عالم الموضة إلى أن ارتفع أجرها من 4  إلى 7 ملايين دولار عام 2015.

ميراندا كير (5.5 مليون دولار)

  عارضة أسترالية ولدت في سيدني عام 1983، وظهرت بقوة عام 2007 بعد توقيع أهم عقد في حياتها العملية مع "فيكتوريا سيكريت"، لتكون أول أسترالية تختارها الماركة الشهيرة للعمل معها، مما ساهم في شهرتها بشكل كبير، وكان من الطبيعي أن يرتفع أجرها في هذا العام إلى أكثر من 5 ملايين دولار.

جوان سمولز (5.5 مليون دولار)

  تبلغ من العمر 27 عاماً، وعملت مع مجموعة كبيرة من دور الأزياء العالمية، منها "إتش أند إم"، و"كالفن كلاين"، و"مارك جيكوبس" وغيرها من الماركات التي حققت معها نجاحاً كبيراً، أدى لارتفاع أجرها من 3  إلى 5.5 ملايين دولار عام 2015.

لارا ستون (5 ملايين دولار)

  عارضة هولندية تبلغ من العمر 31 عاماً، كانت قد اختفت لفترة قصيرة، قبل أن تعود مرة أخرى عام 2014 للعمل مع عدد من الماركات العالمية، منها "لوريال" لمستحضرات التجميل، و"كالفن كلاين"، و"ستيلا مكارتني"، و"توم فورد" وغيرها من الماركات إلى أن استطاعت أن ترفع أجرها إلى 5 ملايين دولار هذا العام.

أليساندرا أمبروسيو (5 ملايين دولار)

  عارضة برازيلية ولدت عام 1981، وحققت أكبر نجاحاتها مع "فيكتوريا سيكريت"، كما تعاونت مع بعض الماركات العالمية الأخرى، وبعد نجاحها في عالم الأزياء اتجهت لعالم التمثيل وشاركت في أحد المسلسلات الدرامية البرازيلية، وارتفع أجرها هذا العام إلى 5 ملايين دولار.

كانديس سوانبويل (5 ملايين دولار)

  عارضة من جنوب أفريقيا ولدت عام 1988، عرضت أزياء لكبرى البيوت في العالم، منها "فيرساتشي"، و"جيفنشي"، و"فيكتوريا سيكريت"، وحققت نجاحاً لافتاً في عالم الموضة والأزياء، مما أدى إلى زيادة أجرها إلى 5 ملايين دولار في عام 2015.
أخر الأخبار على فوشيا