روان بن حسين تردُّ على منتقديها.. و...

مشاهير

روان بن حسين تردُّ على منتقديها.. وتوجّه رسالة للفتيات!

قالت الفاشينيستا الكويتية، روان بن حسين لمتابعيها، إنّها عندما تغنّي أغنية عن الخيانة، أو تضع جملة من أغنية حزينة، فهذا لا يعني أنّها كذلك، ناصحًة المتابعين بأنْ يأخذوا وقتهم في الحزن، ولا يتمادوا. وأضافتْ في مقطع فيديو، بثّته عبر حسابها "سناب شات"، أنّ كلّ شخص سيأخذ نصيبه، وأنّهم سيعيشون الحياة مرّة واحدة، وليس كلّ من فيها سيئين، واصفًة الحياة بأنّها "جيدة". ووجّهتْ رسالة للفتيات قالت فيها: "مهما رأيتي الشخص مثالي وعشتي معه، ثم رحل فإن الله سيرزقك بأفضل منه، وأن الأمر في النهاية نصيب". وردّتْ على من ينتقدون حياتها الخاصّة، وأنّها تعيش وحدها في أوروبا، قائلًة: "أحترم كل من يختلف

قالت الفاشينيستا الكويتية، روان بن حسين لمتابعيها، إنّها عندما تغنّي أغنية عن الخيانة، أو تضع جملة من أغنية حزينة، فهذا لا يعني أنّها كذلك، ناصحًة المتابعين بأنْ يأخذوا وقتهم في الحزن، ولا يتمادوا.

وأضافتْ في مقطع فيديو، بثّته عبر حسابها "سناب شات"، أنّ كلّ شخص سيأخذ نصيبه، وأنّهم سيعيشون الحياة مرّة واحدة، وليس كلّ من فيها سيئين، واصفًة الحياة بأنّها "جيدة".

ووجّهتْ رسالة للفتيات قالت فيها: "مهما رأيتي الشخص مثالي وعشتي معه، ثم رحل فإن الله سيرزقك بأفضل منه، وأن الأمر في النهاية نصيب".

وردّتْ على من ينتقدون حياتها الخاصّة، وأنّها تعيش وحدها في أوروبا، قائلًة: "أحترم كل من يختلف عني في فكره ومبادئه وتربيته ومعتقداته وتقاليده في الحياة"، مطالبة إياهم بأن يحترموا خصوصيتها ومبادئها في الحياة.

وشددّتْ، على أنّها طالما لم تجبر أحدًا أنْ يعيش نفس حياتها، فليس لأحد الحقّ في أنْ ينتقدها، أو يكون له شيء عندها.

وأكّدتْ، أنّها تُصاب بالعصبية، عندما يقتحم أحد حياتها، ويتساءل: "لماذا تعيشها هكذا وتسافر؟"، موضّحة، أنّها لا تسافر بغرض التّرفيه، أو تضييع أموالها، بل لتصوير دعاية، أو براند، أو تكليف من السياحة.

وأوضحتْ، أنّها تصرف على نفسها، وتتحمّل مسؤوليتها في فترة دراستها، مؤكدًة، أنّ الحياة ليست سهلة، ولو كانت كذلك، لاختارتْ السّفر للتّنزه، أو الدراسة فقط، أو الظهور على السوشال ميديا.

واختتمتْ، أنّها لو كانت مكان هؤلاء المنتقدين لها، لقالت: "الله يعينها، صغيرة، بتساعد نفسها وأهلها".