مشاهير

الملكة إليزابيث تسمحُ لميغان وهاري بقصر مُنفصل عن كيت وويليام!

الملكة إليزابيث تسمحُ لميغان وهاري...

سمحت الملكة إليزابيث رسميًا، للأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، بالاستقلال بحياتهما عن، الأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون. وقال قصر بكنغهام، إنه يتم العمل الآن على تأمين إقامةٍ مستقلة، للأمير هاري وزوجته ميغان، التي تنتظر مولودًا، بعدما كانا يتشاركان الإقامة بالقصر، مع شقيق هاري الأكبر، الأمير وليام وزوجته كيت. وبهذه الخطوة سينتقل مكتب دوق ودقة ساسيكس، الأمير هاري وميغان ماركل، من قصر كينسينغتون إلى قصر باكنغهام، حيث تقيم الملكة، لكن سينتقل الزوجان، للعيش في منزلهما الريفي الجديد، في وندسور في الربيع، بينما سيبقى مكتب دوق ودوقة كامبريدج، الأمير وليام وكيت ميدلتون، في قصر كنسينغتون في لندن، حيث يعيشون مع أطفالهم الثلاثة.

سمحت الملكة إليزابيث رسميًا، للأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، بالاستقلال بحياتهما عن، الأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون.

وقال قصر بكنغهام، إنه يتم العمل الآن على تأمين إقامةٍ مستقلة، للأمير هاري وزوجته ميغان، التي تنتظر مولودًا، بعدما كانا يتشاركان الإقامة بالقصر، مع شقيق هاري الأكبر، الأمير وليام وزوجته كيت.

وبهذه الخطوة سينتقل مكتب دوق ودقة ساسيكس، الأمير هاري وميغان ماركل، من قصر كينسينغتون إلى قصر باكنغهام، حيث تقيم الملكة، لكن سينتقل الزوجان، للعيش في منزلهما الريفي الجديد، في وندسور في الربيع، بينما سيبقى مكتب دوق ودوقة كامبريدج، الأمير وليام وكيت ميدلتون، في قصر كنسينغتون في لندن، حيث يعيشون مع أطفالهم الثلاثة.

وذكر قصر بكنغهام، في بيانه الذي أصدره بهذا الخصوص: "ستتضمّن هذه الخطوة التي يتم التخطيط لها منذ فترة طويلة، وجود ترتيبات تُقدّم الدعم الدائم لعمل الدوق والدوقة، في الوقت الذي يبدآن فيه حياتهما الأسرية، وانتقالهما إلى مكان إقامتهما الرسمي في مقر فروغمور الملكي".

وسيُعين الزوجان الملكيان، اللذان يتوقعان أول طفل لهما في أبريل، موظفين جددًا للاتصالات، الذين سيشكلون جزءًا من فريق الاتصالات في قصر باكنغهام، بينما سيستمر قصر كينسينغتون، في دعم ميغان وهاري، حتى يتم إنشاء هذا الفريق.

وفي وقتٍ سابق قال مؤلف العائلة المالكة، سالي بيدل سميث: "لقد غير وصول ميغان، ديناميكية العلاقة بطريقة مهمة إلى حد ما، إنه أمر لا مفر منه وعملي، لأنه يمنح هاري وميغان، بعض الحرية لبناء مجموعتهما الخاصة من المصالح والجمعيات الخيرية".

 

اترك تعليقاً