مشاهير

هل تدخّلت ميغان ماركل في السياسة وخرقت البروتوكول في دُبلن؟

هل تدخّلت ميغان ماركل في السياسة وخ...

محتوى مدفوع

وصل الأمير هاري وميغان ماركل إلى دبلن في أول زيارة خارجية لهما بعد الزواج. وأثارت دوقة ساسكس الجدل بعدما أعربت عن رأيها السياسي خلال زيارتها الملكية الخارجية الأولى. لطالما كانت ميغان ماركل البالغة من العمر 36 عامًا، فخورةً بمبادئها النسوية، ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، كانت دوقة ساسكس تتحدّث إلى كاثرين نون عضوة بالبرلمان الأيرلندي في دبلن أمس، والتي نشرت تغريدة بأن الدوقة أعربت عن دعمها نتيجة استفتاء أيرلندا الأخير لصالح تشريع الإجهاض. ولكنها سرعان ما حذفت هذه التغريدة ووضعت دوقة ساسكس في موقف محرج بعد الإشارة إلى أنها خرقت البروتوكول، ثم استبدلت التغريدة بأخرى بسيطة تقول فيها إن "المحادثة

وصل الأمير هاري وميغان ماركل إلى دبلن في أول زيارة خارجية لهما بعد الزواج.

وأثارت دوقة ساسكس الجدل بعدما أعربت عن رأيها السياسي خلال زيارتها الملكية الخارجية الأولى.

لطالما كانت ميغان ماركل البالغة من العمر 36 عامًا، فخورةً بمبادئها النسوية، ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، كانت دوقة ساسكس تتحدّث إلى كاثرين نون عضوة بالبرلمان الأيرلندي في دبلن أمس، والتي نشرت تغريدة بأن الدوقة أعربت عن دعمها نتيجة استفتاء أيرلندا الأخير لصالح تشريع الإجهاض.

ولكنها سرعان ما حذفت هذه التغريدة ووضعت دوقة ساسكس في موقف محرج بعد الإشارة إلى أنها خرقت البروتوكول، ثم استبدلت التغريدة بأخرى بسيطة تقول فيها إن "المحادثة كانت لطيفة، ولم تتخللها أي آراء سياسية، وقد كان من دواعي سروري أن التقي بميغان".

يُذكر أنه ومنذ القرن السابع عشر، يحظر على أفراد العائلة المالكة التعليق أو إشراك أنفسهم في القضايا السياسية، وهو وضع مثير للاهتمام بالنسبة للممثلة السابقة التي كانت ناشطة سياسية منذ سنّ مبكرة.

وعندما كانت في الـ 11 من عمرها، نجحت ميغان في شنّ حملة على إعلان مسحوق غسيل لتغيير لهجته العنصرية والتمييزية.

جدير بالذكر أن أيرلندا كان لديها أحد أكثر أنظمة الإجهاض تقييدًا، مع وجود التعديل الثامن الذي يحظر الإجهاض في جميع الظروف، باستثناء الخطر الذي يمكن أن يؤثر على الأم.

ولكن في مايو، صوّتت أيرلندا بأكثر من 66 % لإلغاء الحظر بعد نقاش عام حاد.

ولفتت دوقة ساسكس الأنظار بإطلالتها الأنيقة ذلك اليوم أثناء حضور الحفل الرسمي في مقر إقامة السفير البريطاني في جنوب المدينة، حيث ارتدت فستان كوكتيل باللون الأسود الأنيق من تصميم "إيميليا ويكستيد" وتركت شعرها منسدلًا لتبدو في غاية الأنوثة والجمال.

اترك تعليقاً