مشاهير

تزايد نفقات الملكة إليزابيث السنوية وهذا ما ينفقه أفراد العائلة على السفر!

تزايد نفقات الملكة إليزابيث السنوية...

محتوى مدفوع

كشفتْ أرقام صادرة حديثًا، عن ارتفاع تكاليف سفر أفراد العائلة الملكية في بريطانيا، من 4.5 مليون إسترليني إلى 4.7 مليون إسترليني. وأظهرت الأرقام أنّ أعلى سفرية من حيث النفقات، كانت رحلة قام بها أمير ويلز، ودوقة كورنوول للهند، وماليزيا، بروني وسنغافورة، وقد تبيّن أنها تكلفت مبلغًا قدره 362149 إسترلينيًا، وتبيّن أنّ الزوجين سافرا في تلك الرحلة، على متن طائرة Voyager، التابعة لسلاح الجو الملكي. واتّضح أنّ الأمير تشارلز أنفق مليونًا إسترلينياً على سفرياته حول العالم، العام الماضي، كما تبيّن أنّ نفقات الملكة السنوية قد ارتفعت بنسبة تقدربحوالي 13 %، وأنّ السبب الرئيسي وراء ذلك، هو ما أدخلته من تجديدات وتحديثات

كشفتْ أرقام صادرة حديثًا، عن ارتفاع تكاليف سفر أفراد العائلة الملكية في بريطانيا، من 4.5 مليون إسترليني إلى 4.7 مليون إسترليني. وأظهرت الأرقام أنّ أعلى سفرية من حيث النفقات، كانت رحلة قام بها أمير ويلز، ودوقة كورنوول للهند، وماليزيا، بروني وسنغافورة، وقد تبيّن أنها تكلفت مبلغًا قدره 362149 إسترلينيًا، وتبيّن أنّ الزوجين سافرا في تلك الرحلة، على متن طائرة Voyager، التابعة لسلاح الجو الملكي.

واتّضح أنّ الأمير تشارلز أنفق مليونًا إسترلينياً على سفرياته حول العالم، العام الماضي، كما تبيّن أنّ نفقات الملكة السنوية قد ارتفعت بنسبة تقدربحوالي 13 %، وأنّ السبب الرئيسي وراء ذلك، هو ما أدخلته من تجديدات وتحديثات في قصر باكينغهام.

كما استعان الأمير تشارلز بالقطار الملكي – بتكلفة قدرها 20 ألفاً استرلينياً، للرحلة الواحدة – في عدة رحلات تفوق من حيث العدد رحلات الملكة بمقدار الضعف تقريباً.

وأشارت الأرقام في نفس الوقت إلى أن أموال دافعي الضرائب التي يتلقاها النظام الملكي لدفع الرسوم الرسمية والنفقات الأخرى ارتفعت من 42.8 إلى 45.7 مليون إسترليني. كما ارتفعت نفقات الملكة من 41.9 إلى 47.4 مليون جنيه إسترليني.

وقال متحدث باسم قصر باكينغهام إن تلك الأرقام تمثل تكلفة تشغيلية نسبتها 69 % لكل رجل، امرأة وطفل في المملكة المتحدة، بعد أن كانت تلك النسبة 65 % العام الماضي. كما ارتفعت قيمة الأعمال التي يتم تنفيذها بغية تجديد المقرات الملكية الأخرى من 17.8 إلى 22.6 مليون إسترليني. فضلاً عن مشاركة الملكة في 154 مناسبة رسمية خلال العام الجاري بعد أن كان عدد مشاركاتها العام الماضي 162، كما أنفق مبلغًا آخر قدره 1.4 مليون إسترليني على عملية استبدال سقف الشقة رقم واحد في قصر كينسينغتون، التي كان يقيم بها سابقًا دوق ودوقة كامبريدج.

اترك تعليقاً