مشاهير

العائلة الملكية الإسبانية تُلمّع صورتها بعد فضيحة "الكنة والحماة"

العائلة الملكية الإسبانية تُلمّع صو...

ضجّت الصّحف والمجلّات العالمية بصور العائلة الملكية الإسبانية، أثناء احتفالات عيد الفصح في الأسبوع الماضي، لكن لم تظهر العائلة بالصورة النموذجية، المُلتزمة بالقواعد والبروتوكولات الملكية، بل على العكس تماماً، ظهرتْ في حالة توتر وجدال، كانت بطلتاه ملكة إسبانيا "ليتيزيا" وحماتها الملكة صوفيا. وبعد انتشار العديد من الفيديوهات، التي كشفتْ توتر العلاقة بين الملكة الإسبانية وحماتها، وُضعتْ العائلة في موقفٍ حرج، فمن المفترض أنْ يكون أفراد العائلات المالكة مثلاً أعلى يُقتدى بهم من قبل عامّة الشعب، لذا أجبرتْ العائلة على تلميع صورتها بطريقةٍ غير مُباشرة، كانت من خلال زيارة والد الملك فيليب "الملك خوان كارلوس"، الذي يرقد في أحد مُستشفيات مدريد،

ضجّت الصّحف والمجلّات العالمية بصور العائلة الملكية الإسبانية، أثناء احتفالات عيد الفصح في الأسبوع الماضي، لكن لم تظهر العائلة بالصورة النموذجية، المُلتزمة بالقواعد والبروتوكولات الملكية، بل على العكس تماماً، ظهرتْ في حالة توتر وجدال، كانت بطلتاه ملكة إسبانيا "ليتيزيا" وحماتها الملكة صوفيا.

وبعد انتشار العديد من الفيديوهات، التي كشفتْ توتر العلاقة بين الملكة الإسبانية وحماتها، وُضعتْ العائلة في موقفٍ حرج، فمن المفترض أنْ يكون أفراد العائلات المالكة مثلاً أعلى يُقتدى بهم من قبل عامّة الشعب، لذا أجبرتْ العائلة على تلميع صورتها بطريقةٍ غير مُباشرة، كانت من خلال زيارة والد الملك فيليب "الملك خوان كارلوس"، الذي يرقد في أحد مُستشفيات مدريد، بعد إجرائه لعملية جراحية في رُكبته.

وتوجّه جميع أعضاء العائلة الملكية لزيارة الملك خوان كارلوس يوم أمس الأحد، وظهرتْ الجدّة صوفيا وهي تمسك يدي حفيدتيها الأميرتان ليونور وصوفيا، والابتسامات مرسومة على وجوهنّ جميعاً، بعكس ما حصل يوم الأحد الماضي.

وتألّقتْ الأميرتان ليونور (12 عاماً) وصوفيا (10 أعوام) بمعطفي ترنش من علامة بيربري، في حين اعتمدتْ والدتهما الملكة ليتيزيا، إطلالة كاجوال بالجينز الداكن وتوب أسود وأبيض، نسّقت فوقهما معطف الفرو الأسود، في حين ارتدتْ الجدّة صوفيا معطف فرو، طويل لونه رمادي بنقشة "الكاروهات".

ولم تكن هذه التجربة الأولى التي سعتْ العائلة الملكية من خلالها إلى تلميع صورتها، ففي يوم السبت الماضي توجّهت الملكة ليتيزيا برفقة حماتها إلى المشفى، من أجل زيارة الملك خوان كارلوس، إذ خيّمت الروح الإيجابية عليهما، بينما كانتا تبتسمان لعدسات الكاميرا.

يُذكر أنّ الأميرة شانتال زوجة ولي عهد اليونان "الأمير بافلوس" ابن عم ملك إسبانيا، غرّدت بعد فضيحة جدال ملكة إسبانيا قائلةً: "لا تستحق أية جدّة في العالم هذه المُعاملة، واو! لقد أظهرتْ ألوانها الحقيقية".

اترك تعليقاً