مشاهير

ما حكاية هذا المصمم في حياة ايفانكا ترامب.. وقضية الاغتصاب

محتوى مدفوع

بعد سبع سنوات من مدة عقوبته، لاتهامه بجرائم اغتصاب وعشرات الاتهامات الجنائية الأخرى بما فى ذلك وجود علاقة جنسية مع قاصر، تطرقت صحيفة " الديلي ميل" إلى مشوار حياة مصمم الأزياء الهندي الشهير أناند جون ألكسندر الذي تحدث في كتاب جديد له عن تورطه بقضايا جنسية. وأشارت الصحيفة أمس إلى أن المصمم ألكسندر (40 عامًا)، صديق إيفانكا ترامب الذي كان سببًا في أن تصبح عارضة أزياء، قد حكم عليه بالسجن 59 عامًا، بعد أن أُدين عام 2007 في قضايا اعتداء جنسي على نساء وفتيات في لوس أنجلوس، بعضهن لم تتجاوز أعمارهن 14 عامًا، وذلك من أجل مساعدتهن في الدخول إلى

بعد سبع سنوات من مدة عقوبته، لاتهامه بجرائم اغتصاب وعشرات الاتهامات الجنائية الأخرى بما فى ذلك وجود علاقة جنسية مع قاصر، تطرقت صحيفة " الديلي ميل" إلى مشوار حياة مصمم الأزياء الهندي الشهير أناند جون ألكسندر الذي تحدث في كتاب جديد له عن تورطه بقضايا جنسية.

وأشارت الصحيفة أمس إلى أن المصمم ألكسندر (40 عامًا)، صديق إيفانكا ترامب الذي كان سببًا في أن تصبح عارضة أزياء، قد حكم عليه بالسجن 59 عامًا، بعد أن أُدين عام 2007 في قضايا اعتداء جنسي على نساء وفتيات في لوس أنجلوس، بعضهن لم تتجاوز أعمارهن 14 عامًا، وذلك من أجل مساعدتهن في الدخول إلى عالم الأزياء.

وقد اعترف ألكسندر في كتابه إلى أنه تورط في قضايا جنسية عديدة  مشيراً إلى أن مافعله قد يكون غير أخلاقي ولكنه ليس غير قانوني، فكانت علاقاته مع فتيات تجاوزن الـ17 عاماً باستثناء فتاة واحدة كذبت في ذكر عمرها.

وفي كتابه أدعى ألكسندر أنه كان ضحية لعنصرية الشرطة في لوس انجلوس، حيث وجدوه أنه  أسمر ويقع في غرامه فتيات بيضاوات، فنصبوا له شباكهم للإيقاع به.

وتطرق أيضاً إلى صداقته بـ "إيفانكا ترامب"، ابنة رئيس الولايات المتحدة الحالي، مشيراً إلى أنه التقى لأول مرة بـ "ايفانكا" عندما كانت في الرابعة عشر من عمرها، وكان أول من صمم لها ملابس أزيائها عندما عملت عارضة أزياء، موضحاً أن ابنة الرئيس الأمريكي بدأت في مجال الأزياء من خلال خمسة عروض وأخذت من خلالها طريقها إلى عالم الموضة.

كما أشار ألكسندر في كتابه إلى العديد من الشخصيات الشهيرة التي عمل معها منهم باريس هيلتون وماري جيه بليج.

والجدير بالذكرأن المصمم ألكسندر المشهور باسم أناند جون، قد أطلق خط الأزياء الخاص به عام 1999.

اترك تعليقاً