مشاهير

وبعد مرور 20 عامًا أدت سيلين ديون رائعتها وكأنها تغنّيها للمرة الأولى..

وبعد مرور 20 عامًا أدت سيلين ديون ر...

على منصة مسرح جوائز بيلبورد في لاس فيغاس، وبعد 20 عاماً مرت على عرض فيلم "تايتانيك" للمرة الأولى، ذلك الفيلم الذي شكل نقلةً نوعية في عالم السينما وصناعة الأفلام، وحاز على إعجاب الجمهور حول العالم تاركاً إياهم في حالة من الدهشة والتأثر. أدت المغنية العالمية سيلين ديون أغنيتها "My Heart Will Go On" التي اعتُبرت من أهم عناصر التأثير في "تايتانيك"، حيثُ لخصت قصة الحب الأجمل على ظهر تلك السفينة العملاقة، وتحولت بعدها إلى سيمفونية حب عالمية تختصر مشاعرَ وكلاماً كثيراً بين القلوب العاشقة.. وبحجم المناسبة الكبيرة كان أداء النجمة العالمية، لتعود بذاكرة جمهورها إلى حادثة تحطم السفينة الأضخم من

على منصة مسرح جوائز بيلبورد في لاس فيغاس، وبعد 20 عاماً مرت على عرض فيلم "تايتانيك" للمرة الأولى، ذلك الفيلم الذي شكل نقلةً نوعية في عالم السينما وصناعة الأفلام، وحاز على إعجاب الجمهور حول العالم تاركاً إياهم في حالة من الدهشة والتأثر.

أدت المغنية العالمية سيلين ديون أغنيتها "My Heart Will Go On" التي اعتُبرت من أهم عناصر التأثير في "تايتانيك"، حيثُ لخصت قصة الحب الأجمل على ظهر تلك السفينة العملاقة، وتحولت بعدها إلى سيمفونية حب عالمية تختصر مشاعرَ وكلاماً كثيراً بين القلوب العاشقة..

وبحجم المناسبة الكبيرة كان أداء النجمة العالمية، لتعود بذاكرة جمهورها إلى حادثة تحطم السفينة الأضخم من نوعها آنذاك، وقصة الحب التي ولدت على متنها لتنتهي بمأساة.

بدأت سيلين بالغناء من خلف ستائر مضيئة تحيطها من كافة الجوانب، لترتفع بعدها تلك الستائر تدريجياً في حركة درامية مشوّقة زادت من إثارة الجمهور، وتفاعله مع المشهد المرتبط بصوت مغنيته المحبوبة، وصورة السفينة المحطمة بعد ارتطامها بالجبل الجليدي، تجلّت في فستان ديون الذي اختارته من "ستيفان رولاند هوت كوتور" خصيصاً لتلك المناسبة ليروي بدوره حكاية المأساة.

بلونه الأبيض وكتفيه المنتفختين كأنهما غمامتا ثلج، وفتحة الصدر الواسعة التي تمتد نزولاً إلى حدود الخصر لتنتهي بأحجار لامعة متكسّرة ترمز إلى حطام الـ "تايتانيك"، كل ذلك جعل من النجمة لوحةً متحرّكة تصوّر قصة الفيلم، وكتلةً من المشاعر بأدائها الرائع، تاركةً وراءها أجواءً حالمة لن تمحى من الأذهان.

اترك تعليقاً