مشاهير

ملكة جمال عرب أمريكا "لفوشيا": لم أصدق النتيجة ومرآتي هي من أكدت فوزي!

ملكة جمال عرب أمريكا "لفوشيا": لم أ...

بهدوئها الأخاذ وشخصيتها اللبقة وجمالها الشامي الذي فاق بوصفه منافساتها لتكون بذلك ملكة جمال العرب في أمريكا للعام 2016، بيان طالب 23 عاماً، سورية الأصل وبعد منافسة لم تكن سهلة استطاعت أن تحصد لقب ملكة جمال العرب لتكون بذلك ثاني سورية تحصل على اللقب بعد فوز السورية" فابيولا ابراهيم بملكة جمال عرب أمريكا 2015. تدرس بيان الطب حالياً بجامعة فلوريدا، وتجيد اللغات العربية والإنجليزية والإسبانية. ولدت في سوريا وعاشت في السعودية، ثم هاجرت إلى رومانيا قبل أن ينتهي بها المطاف بالإقامة في الولايات المتحدة الأمريكية. وعن حياتها ومشوار تتويجها ملكة جمال عرب أمريكا وفكرة مشاركتها تحدثت بيان لفوشيا: "أحب البحث

بهدوئها الأخاذ وشخصيتها اللبقة وجمالها الشامي الذي فاق بوصفه منافساتها لتكون بذلك ملكة جمال العرب في أمريكا للعام 2016، بيان طالب 23 عاماً، سورية الأصل وبعد منافسة لم تكن سهلة استطاعت أن تحصد لقب ملكة جمال العرب لتكون بذلك ثاني سورية تحصل على اللقب بعد فوز السورية" فابيولا ابراهيم بملكة جمال عرب أمريكا 2015.

تدرس بيان الطب حالياً بجامعة فلوريدا، وتجيد اللغات العربية والإنجليزية والإسبانية. ولدت في سوريا وعاشت في السعودية، ثم هاجرت إلى رومانيا قبل أن ينتهي بها المطاف بالإقامة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وعن حياتها ومشوار تتويجها ملكة جمال عرب أمريكا وفكرة مشاركتها تحدثت بيان لفوشيا:

"أحب البحث والمغامرة وهذه طبيعة بداخلي، وكانت فكرة المشاركة بالمسابقة بعد أن سمعت عنها فأعجبتني وبدأت البحث والتقصي حولها، فاستهوتني لدرجة أنني شعرت براحة نفسية تجاه الفكرة، وما زادني ثقة تشجيع والدتي التي تقف إلى جانبي دائماً وتحطم الصعاب أمامي.

أهلي ذوو عقلية متفتحة ومحافظة  في الوقت نفسه، وقفوا إلى جانبي خطوة بخطوة وكانوا يشيرون علي بالصواب، وقد سعدوا جداً بالفكرة كونها لا تتعارض وعاداتنا بل على العكس، فأنا سأنقل الصورة الصحيحة عن المجتمع".

كل امرأة هي جميلة وخوف المنافسة انتابني

عن شخصيتها وجمالها تقول بيان: "لم أغير شيئاً بجسدي وفكري فأنا كما أنا، فلكل شخصية لونها وميزاتها، وجمالها يكمن في طبيعتها، وأنا أؤمن أن كل امرأة هي جميلة بطبيعتها، ولكن يجب أن تعرف كيف تسلط الضوء على جمالها دون أن تغيره، وبالنسبة للتغير الفكري، فأنا منذ الصغر عشت بمجتمعين مختلفين وهذا أضاف إلى ثقافتي وساهم بتكوين شخصيتي".

طبعاً لا أنكر أن هناك لحظات انتابني فيها خوف ورهبة المنافسة - تضيف بيان- "ولكن أنا وزميلاتي في المسابقة كنّا متفهمات بأننا نخوض في النهاية مسابقة شريفة الخسران فيها ربحان".

صعوبات واجهتني ووالدتي ساعدتني لتجاوزها

وتتابع: "أكثر شيء أرهقني هو كثرة السفر الذي كنت أُجبر عليه، بالرغم من أنني أحب السفر ولكن من غير التزام، أما بخصوص دراستي الجامعية، فإدارة الجامعة ساعدتني كثيراً خصوصاً في موضوع الغياب والامتحانات وتأجيلها لي، وتقديمها في موعد يتناسب ووقتي. وقد ساعدتني والدتي كثيراً وكانت دائماً إلى جانبي تخفف عني عناء السفر وتعب الدراسة.

لم أصدق النتيجة ومرآتي هي من أكدت فوزي

وعن لحظة التتويج تقول بيان: "عندما أعلنوا ونادوا على اسمي بأنني الفائزة لم أستوعب ذلك، أحسست بأني أحلم، بخاصة عندما أخذتني الأضواء والإعلام والوقوف على السجاد الأحمر، لم أشعر أنني فزت إلا عندما جلست على الكرسي أمام مرآتي ورأيت التاج على رأسي، عندها أدركت فوزي، طبعاً كان وقتها شعوري مغموراً بالسعادة ولا يوصف، فهذه المسابقة أعتبرها محطة جداً جميلة في حياتي".

مسؤولية على عاتقي وتمثيل المرأة العربية اهتمامي

"كما قلت أنا بطبعي هادئة لذلك بعد فوزي أخذت أخطط لحياتي في المرحلة الجديدة، لأنني بدأت أحس بمسؤولية أكبر وخصوصاً بأنني سأمثل المرأة ألعربية بماضيها وحاضرها وعاداتها وتقاليدها، لأبرز النواحي الإيجابية فيها، فهذا هو هدفي الذي وضعته نصب عيني، أن أكون سفيرة المرأة العربية وأسخر حياتي للأعمال الإنسانية في جميع المجالات، خاصة في هذا الوقت الصعب الذي يمر فيه شعبنا والشعوب العربية عامة.

أمنية ورسالة

عن أمنياتها تقول بيان "أمنيتي أن أرى السلام يسود العالم بأطفاله ونسائه وشبابه ورجاله، فالسلام نحن نصنعه ونستطيع المساعدة لتعم السعادة أرجاء العالم، هذه أمنيتي التي أدعو الله أن تتحقق بأقرب وقت.

أما رسالتي، فأحب أن أوجه رسالة لكل فتاة من خلال هذا الموقع وأقول: أنت جميلة وربنا خلق الجمال من أجلك، فلا تقتلي جمالك باليأس والتشاؤم، فمع كل إشراقة شمس هناك إشراقة أمل جديد عيشي حياتك عما تحبين واجعلي الثقة والابتسامة عنوانك، و كل الشكر لهذا الموقع الأنيق والجميل الذي جعل لي نافذة أطل منها لأعرف الناس عني أكثر مع تمنياتي لهذا الموقع التقدم الدائم.

هذا وقد شارك بالمسابقة 20 فتاة عربية من السودان ولبنان وفلسطين والأردن والعراق ومصر وسورية وتونس، وتختلف مسابقة ملكة جمال العرب في أمريكا عن غيرها من المسابقات، حيث لا تشترط مقاييساً للجسد ولا ترتدي المتسابقات البكيني، ولكن بديلاً عن عروض الجسد، تتمييز هذه المسابقة بعرض للزي الوطني لكل متسابقة، كما أن اختيار لجنة التحكيم يتركز على الشخصية واللباقة، والمعلومات العامة والتعليم وأسلوب الحياة والمواهب والقدرات الشخصية.

وقد لقبت اللبنانية كاترينا طعمة من ولاية نيويورك بلقب الوصيفة الأولى، والفلسطينية فرح ديب من ولاية فلوريدا بلقب الوصيفة الثانية، كما فازت الفلسطينية سالي فريتخ من ولاية تكساس بلقب ملكة المواهب لتفوقها المتميز في الغناء العربي.

اترك تعليقاً