تأجيل عرض فيلم “بيوتي آند ذا بيست” مرة أخرى في ماليزيا

تأجيل عرض فيلم “بيوتي آند ذا بيست” مرة أخرى في ماليزيا

متابعات

أجلت دور العرض الكبرى في ماليزيا التي تقطنها أغلبية مسلمة عرض فيلم (بيوتي آند ذا بيست/ الجميلة والوحش) من إنتاج شركة والت ديزني حتى بعد أن أجازته الرقابة إثر حذف مشهد عن علاقة مثلية وأرجعت التأجيل إلى “ظروف لم تكن متوقعة.”

وكان الفيلم قد أثار الجدل بعد أن أعلن مخرجه بيل كوندون لأول مرة إنه سيتضمن شخصية مثلي جنسيا وهو لوفو صديق البطل الشرير جاستون لأول مرة في تاريخ شركة ديزني.

ونشرت إعلانات عن الفيلم على الأبنية في مختلف أرجاء كوالالمبور تشير إلى عرضه يوم 16 مارس آذار. لكن كبرى سلاسل دور العرض السينمائي في ماليزيا أعلنت أن العرض تأجل.

وقالت سلسلة دور عرض تي.جي.في على موقعها الالكتروني “تأجل عرض فيلم بيوتي آند ذا بيست لحين إشعار آخر بسبب ظروف لم تكن متوقعة.”

ونشرت مجموعة غولدن سينما إعلانا مماثلا على موقعها.

وكانت شخصية المثلي قد أثارت دعوات بين جماعات محافظة في أماكن أخرى لمقاطعة الفيلم. وقال واعظ مسيحي أمريكي الأسبوع الماضي إن الفيلم يحاول الترويج للمثلية الجنسية بين الأطفال.

وقال عبد الحليم عبد الحميد رئيس مجلس الرقباء في ماليزيا إن الفيلم أجيز بعد حذف مشهد العلاقة المثلية بتصنيف بـ13 ما يعني أنه يفضل مرافقة الآباء لأطفالهم الأقل من 13 عاما لدى مشاهدة الفيلم.

وقال لرويترز “القرار بشأن تصنيف الفيلم وإجازته اتخذ قبل أسبوع… لسنا على علم بالتأجيل. نأمل أن يعرض قريبا.”

والفيلم الذي تقوم ببطولته إيما واتسون في دور بيل الصغيرة التي تحب الوحش من أكثر أفلام هوليوود لهذا الربيع التي دارت الأحاديث عنها. وقال محللون إنه من المتوقع أن يحقق إيرادات تصل إلى 100 مليون دولار في الأسبوع الأول لعرضه في أمريكا الشمالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com