نيكول كيدمان تثير التساؤلات حول خضوعها لعملية تجميل بعد ظهورها بوجه ممتلئ

نيكول كيدمان تثير التساؤلات حول خضوعها لعملية تجميل بعد ظهورها بوجه ممتلئ

صدوف نويران

النجمة الحائزة على جائزة الأوسكار اعترفت سابقا باستخدام البوتوكس. ولم يمر تغير مظهر نيكول كيدمان مرور الكرام، فقد ظهرت النجمة البالغة من العمر 49 عاماً بشكل مختلف إلى حد كبير في غضون بضعة أيام بعد حفل الأوسكار.

بعد ستة أيام فقط من حضورها الذي أدار الرؤوس على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الأوسكار في مدينة لوس أنجلوس، نجمة الأسد تكشف عن وجه مستدير ممتلئ في حفل توزيع جوائز “غولدن كامارا” في مدينة هامبورغ، ألمانيا.

الحسناء الأسترالية بدت مذهلة في ثوب من تصميم أرماني Privé في 26 شباط/ فبراير، بعظام الخد المنحوتة وخط الفك المحددة جداً.

غير أنه وفي وقت لاحق في ألمانيا، بدت خدود النجمة أقل امتلاء بينما بقية وجهها كان يبدو ممتلئاً أكثر من ذلك بكثير. وفي حديث له مع “صحيفة ديلي ميل” أستراليا، قال جراح التجميل الدكتور جيريمي هانت بأنه يعتقد بأن الاختلاف في مظهر نيكول هو نتيجة “لحقن الفيلر”. إذ يوجد هناك الكثير من الامتلاء في الخدين وهذا لا يعود لزيادة الوزن في وقت قصير بل بسبب استعمال حقن الفيلر.

وأضاف: “إن حقن الحشو تضيف بعض الحجم وتسلط الضوء على مناطق أخرى مثل الشفاه والعظام، والقليل منها يمكن أن يكون فعالا، ولكن الكثير يمكن أن يظهر الوجه ممتلئاً كالوسادة المحشوة أو ما يعرف باسم “الوجه الوسادة”.

وجاءت هذه التكهنات بعد أن اعترفت الأم لأربعة أبناء باستخدام حقن “البوتوكس” ولكنها أصرت أيضاً على أنها توقفت عن استخدامها.

وتقول الحسناء الشقراء لمجلة “أفلام التلفزيون”: “لقد جربت الكثير من الأشياء، ولكن بعيداً عن الرياضة والتغذية الجيدة، فإن معظم الأشياء لا تحدث فرقا كبيراً. لقد جربت البوتوكس ولكني لم أحب وجهي بعد ذلك”، وأضافت: “ولم أعد استخدمها بعد الآن واستطيع أن أحرك جبهتي كما أشاء مرة أخرى”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com