في عيد ميلادها الـ 83: تعرفي على سر اعتزال شادية وارتدائها الحجاب

في عيد ميلادها الـ 83: تعرفي على سر اعتزال شادية وارتدائها الحجاب

خالد محمد

تحتفل الفنانة المصرية الكبيرة شادية اليوم، الأربعاء، بعيد ميلادها الـ 83، حيث أنها من مواليد 8 فبراير من عام 1934.

وبهذه المناسبة يستعيد “فوشيا” قصة حجاب واعتزال “دلوعة السينما المصرية” في عز مجدها، وتحديداً أثناء عرض مسرحيتها الناجحة والأخيرة “ريا وسكينة”.

كانت الفنانة الكبيرة تفكر كثيراً في الاعتزال، وارتداء الحجاب، وزاد هذا الشعور بعد وفاة شقيقها “طاهر” الذي كان مقرباً منها جداً، فحزنت عليه حزناً شديداً، وساءت حالتها النفسية، لدرجة أنها سافرت إلى شقيقتها “عفاف” التي كانت تقيم في العاصمة البريطانية “لندن” في محاولة لنسيانه، إلا أنها لم تستطع، فقررت زيارة بيت الله الحرام، علها تستريح.

طلبت النجمة ذائعة الصيت في ذلك الوقت إيقاف عرض مسرحيتها “ريا وسكينة”، التي كانت تقوم ببطولتها، بمشاركة سهير البابلي وعبدالمنعم مدبولي وحمدي أحمد، قبل أن يستبدل بأحمد بدير، والتي كانت تحقق نجاحا كبيراً، ولكن منتج المسرحية طلب منها الاستمرار عدة أيام، حتى انتهاء الموسم، وهو ما حدث بالفعل، حيث أطلت الفنانة على جمهورها لآخر مرة، وقامت بتحية الجمهور 3 مرات، وكأنها كانت تودعه، تودع المسرح، وتودع الفن كله.

سافرت “شادية” إلى الأراضي المقدسة، والتقت هناك بالشيخ محمد متولي الشعراوي مصادفة في مكة المكرمة، عندما نزلت من المصعد ليدخل الشيخ ولم يكن يعرفها، فتعرفت عليه، وقالت: “عمي الشيخ الشعراوي أنا شادية”، فرحب بها، وقالت له: “هل ربنا يغفر لنا”، فقال لها: “إن الله لا يغفر أن يشرك به، ويغفر ما دون ذلك، وإن الله تواب رحيم”.

وكانت بصحبة شادية الشاعرة علية الجعار التي كانت قد ألفت أغنية “خد بإيدي” في مدح الرسول، وغنتها شادية على المسرح ليلة المولد النبوي الشريف، فانهمرت دموعها: وهي تقول “يا نبينا يا ختام المرسلين.. آدي حالي وحال جميع المسلمين.. خد بإيدي يا نبينا.. خد بإيدي يا ختام المرسلين”، وهي الأغنية التي مست قلب الفنانة الكبيرة.

لذا قررت شادية الاعتزال، وارتداء الحجاب، والتقرب إلى الله، وقراءة القرآن، عسى أن يغفر الله لها، كما قامت ببناء مسجد باسم شقيقها في آخر شارع الهرم بالقاهرة، ولم تظهر في أي مناسبة منذ اعتزالها في عام 1984 أبداً، وإن كانت قد أجرت مداخلة هاتفية بعد اندلاع ثورة 25 يناير عام 2011، مع برنامج الإعلامي عمرو الليثي “بوضوح”، دعت من خلالها المتظاهرين للحفاظ على مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com