أثرت الجماهير خلال عقود.. إطلالات لا تموت

أثرت الجماهير خلال عقود..  إطلالات لا تموت

مريم بومديان

عشرات الفنانين ونجوم المجتمع حول العالم ملكوا القلوب بإطلالاتهم المميزة، وظلوا طوال حياتهم محط أنظار عشاق الموضة، وفي مرمى عدسات المصورين الذين دأبوا على ملاحقتهم لنقل تفاصيل إطلالاتهم المميزة لجماهيرهم المتربصة والمتشوقة لكل جديد، وبعد وفاة الفنانات الساحرات مازلت أزياؤهم وإطلالاتهم باقية يتهافت عليها عشاق الموضة حتى اليوم.

مارلين مونرو

من أهم هؤلاء النجوم الفنانة العالمية مارلين مونرو الأمريكية الجنسية، والتى ولدت عام 1926م، فقد كانت إطلالتها تمثل حدثاً يترقبه الملايين حول العالم، وكانت أزياؤها منذ أربعينيات القرن الماضي وحتى اليوم تمثل ثروة طائلة، حيث عرض مزاد مؤخراً اقيم لبيع متعلقات الفنانة المتوفية عام 1962م، وبيعت البعض من فساتينها بملايين الدولارات، لما يكمن فيها من سحر، اكتسبه من شخصية مارلين مورنو الساحرة المشعة بالأنوثة.

أم كلثوم

أما بالنسبة للوطن العربي فلا شك أن سيدة الغناء العربي “أم كلثوم”، كانت لها إطلالة مميزة للغاية، وأزياء فريدة مع تسريحة الشعر المميزة والنظارات البارزة الكبيرة، والمنديل الذي لطالما كانت تمسكه بيدها أثناء الغناء، وقطع المجوهرات وخاصة “الخاتم والبروش”. واستطاعت أم كلثوم أن تحتفظ بأزيائها بمكانة فريدة في عالم الموضة مازالت موثقة في متحفها بمنطقة الزمالك في محافظة الجيزة بمصر، الذي يضم جميع متعلقاتها الفريدة المميزة.

هند رستم

وكذلك الحال بالنسبة للنجمة المصرية المميزة هند رستم، أو كما كان يطلق عليها مارلين مونرو الشرق، فقد كانت تمثل لفتيات جيلها مثلاً للأنوثة والأناقة والجاذبية المتقنة، وكانت أزياؤها بمجرد ظهورها مرتديةً لها، تغزو المحلات التجارية وبيوت الموضة في القاهرة ،ويتهافت عليها الفتيات والنساء من عشاق أزياء الفنانة الكبيرة.

سعاد حسني

أما الفنانة المصرية سعاد حسني، المتوفية عام 2001، فكانت أكثر تأثيراً من مثيلاتها السابق ذكرهم، ومازالت إطلالة “السندريلا” كما لقبها الجمهور تفرض نفسها بين أوساط الفتيات والمراهقات في مصر، وإطلالة السندريلا لم تكن فقط تكمن في الأزياء فقط، وإنما في الأسلوب الأنثوي وطريقة تصفيف الشعر، وتناسق الزي مع الإكسسوار، ويتوقع خبراء الموضة في مصر أن إطلالة السندريلا ربما تدوم لوقت طويل في المستقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com