كلوي كارداشيان تبدي تعاطفها مع أطفال حلب

كلوي كارداشيان تبدي تعاطفها مع أطفال حلب

ياسمين عماد

في خضم المجازر الوحشية التي شهدتها حلب، والتي استمرت على مدار خمس سنوات منذ اندلاع الحرب الأهلية السورية، والتي راح ضحيتها الآلاف، أبدت نجمة تليفزيون الواقع، كلوي كارداشيان، تعاطفها مع أطفال حلب.

وكتبت كلوي على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك، تحت صورة لفتاة تبكي، رسالة تخاطب فيها معجبيها ومتابعيها الذين تخطى عددهم الـ18 مليون معجب: “لاتوجد كلمات يمكن أن تصف الحزن الذي أشعر به تجاه شعب حلب. خلال الأيام القليلة الماضية رأيت أشياء بالكاد أستطيع فهمها . أب يحمل ابنتيه القتيلتين. وطفل يتشبث بوالده، الذي قُتل، ويتوسله ألا يتركه. ما يحدث حقيقي. هؤلاء الناس ليسوا مختلفين عنّا. هؤلاء الأطفال يستحقون الأمن والحماية. هذا تعذيب، هذا عنف، هذه وحشية، يجب أن يتوقف كل هذا. اكتشف كيف يمكنك أن تساعدهم”.

Untitled

ونشرت رابطا لموقع إلكتروني يرشد متابعيها لكيفية مساعدة ضحايا حلب وأماكن التبرع لهم.

وكانت كلوي قد أعربت من قبل عن عدم تفضيلها التحدث عن الأمور السياسية وإبقاء رأيها لنفسها، على عكس شقيقتها، كيم كارداشيان، التي عبرت عن تجاهاتها السياسية بكل صراحة.

لكن يبدو أن الوضع الإنساني في حلب قد استفزالنجمة، ما جعلها تخرج عن صمتها، وتناشد معجبيها حول العالم بمساعدة السوريين.

وكانت قد اندلعت الاحتجاجات ضد الرئيس السوري، بشار الأسد في مارس 2011 في معظم محافظات البلاد، وقد ردت عليها الحكومة بالقمع وبانتهاكات مختلفة لحقوق الإنسان بما فيها التعذيب وإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين، كما دخل الجيش السوري لقمع المتظاهرين، وسرعان ما تحولت المظاهرات إلى حرب أهلية اشتركت فيها القوات الموالية للحكومة بدعم من روسيا وإيران، ضد المتمردين وداعش والتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com