فوشيا جديد فوشيا

لماذا ارتدت هيلاري كلينتون البنفسجي في خطاب الهزيمة؟

مرة أخرى، ارتدت المرشحة الديمقراطية الخاسرة هيلاري كلينتون بزة سروالية من مجموعة رالف لورين، وهو الأمر الذي اعتمدته طوال 19 شهرًا من حملة انتخابية شرسة. لكن الجديد في الأمر هو اختيارها اللون البنفسجي، وإلى جانبها زوجها بيل كلينتون بربطة عنق بنفسجية أيضا.. لماذا؟

بداية تمحورت التكهنات حول أن اللون هو نتيجة مزج الأحمر مع الأزرق، في إشارة سياسية إلى توحد الحزبين الديمقراطي والجمهوري (بشعاريهما الأزرق والاحمر) لبناء مستقبل أمريكا وتقبل نتيجة ما اختاره الشعب الأمريكي بانتخاب منافسها الجمهوري دونالد ترامب.

كما أن وسائل الإعلام كانت ترمز بالبنفسجي إلى الولايات المتأرجحة التي لم تكن حسمت أصواتها لصالح أي من المرشحين وهي الولايات التي حسمت نتيجة المعركة.

لكن محررة مجلة فوغ نيكول فيلبس ربطت اللون بمعان ثقافية ونفسية أكثر عمقا، فهو لون نادر ورمز لطبقة النبلاء والأثرياء وأصحاب السلطة. وقالت إن اللون لطالما اتصل بالسحر والقوة الخارقة والروحانيات، فيما تستخدمه ثقافات أخرى عند الحزن والحداد.

واعتبرت مجلة "فانيتي فير" أن اللون يحاكي شعار الدعوة إلى الاقتراع الذي يتضمن أيضا اللونين الأبيض والذهبي.

ومهما كانت رسالة كلينتون السياسية من وراء هذا اللون، إلا أنها ألقت به خطابها الأخير على قاب قوسين أو أدنى من المكتب الذي حلمت أن تكون سيدته الأولى في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

أخر الأخبار على فوشيا