بشرة

عارضة ألمانية تكشف عن إدمانها للتسمير

عارضة ألمانية تكشف عن إدمانها للتسم...

ليس لدى مضيفة الطيران السابقة التي تبلغ من العمر 28 عاماً أي خطط للحد من إدمانها على التسمير، وهي تعترف بأنها لا تزال تستخدم جهاز التسمير الذي تحتفظ به في منزلها. فقد كشفت العارضة الألمانية عن لون بشرتها الماهوجني الشديد بعد الحصول على ثلاث حقن للتسمير، وتقول إنها تريد أن تتحلى بالسمار الأفريقي.   ووفقاً لمجلة "ذا صن" البريطانية، اكتسبت "مارتينا بيج" الألمانية التي اعترفت بأنها لا تزال تستخدم جهاز التسمير للحصول على بشرة أغمق، شهرة كبيرة بعد تكبير صدرها الذي وصل حجمه لمقاس 32 . وقد فوجئ أصدقاء مارتينا بقرارها، وهي تعترف أنه حتى الطبيب الذي قام بالحقن فوجئ

ليس لدى مضيفة الطيران السابقة التي تبلغ من العمر 28 عاماً أي خطط للحد من إدمانها على التسمير، وهي تعترف بأنها لا تزال تستخدم جهاز التسمير الذي تحتفظ به في منزلها.

فقد كشفت العارضة الألمانية عن لون بشرتها الماهوجني الشديد بعد الحصول على ثلاث حقن للتسمير، وتقول إنها تريد أن تتحلى بالسمار الأفريقي.

 

ووفقاً لمجلة "ذا صن" البريطانية، اكتسبت "مارتينا بيج" الألمانية التي اعترفت بأنها لا تزال تستخدم جهاز التسمير للحصول على بشرة أغمق، شهرة كبيرة بعد تكبير صدرها الذي وصل حجمه لمقاس 32 .

وقد فوجئ أصدقاء مارتينا بقرارها، وهي تعترف أنه حتى الطبيب الذي قام بالحقن فوجئ أيضاً. حيث قالت: "في الأسبوع السابع بعد الحقن، عدت لرؤية طبيبي. وقلت مرحبا، بينما كان ينظر لي متفاجئاً ويتساءل من هذه في غرفة الانتظار؟ لقد كان الموقف مضحكاً جداً". وكان رد الدكتور:" لم أر قط فتاة تتحول لفتاة أفريقية إلى هذا الحد من قبل. هل أنتِ متأكدة من أنك تريدين فعل ذلك؟ فقلت له: نعم! ". وأضافت: "أنا أحب بشرتي بهذا الشكل. فأنا أحب المبالغة في إطلالتي".

وورد أن "مارتينا" قد بدأت تعديل جسمها في العام 2012 بعد أن شجعها رفيقها مايكل على بدء العمل كعارضة.

في البداية، كانت قد خططت لإجراء عمليات جراحية لتكبير الشفاه والصدر ولكنها سرعان ما وجدت نفسها مدمنة على تغيير جسمها لأقصى الحدود.

حتى الآن، أنفقت مارتينا أكثر من 50 ألف استرليني على العمليات الجراحية التجميلية.

وقالت مارتينا التي فاجأت المشاهدين أثناء ظهورها في برنامج "ذيس مورنينج توداي": "قبل تسعة أسابيع، حُقِنت بثلاث حقن تسمير فقط ولم أكن أتوقع أن تصل سمرتي لهذا الحد ولكن كان ذلك أمراً جيداً فأنا أحب ذلك وأريد حقاً زيادة هذه السمرة".

كما أضافت: "اعتاد الناس على شكلي، فهم متحمسون مثلي ويقولون: واو، أحب إطلالتك، استمري في هذا".

وأشارت إلى أنها لا تعتقد أن ذوي الأصل الأفريقي سيشعرون بالإهانة بسبب شكلها، حيث قالت: "نعم، لدي بشرة فتاة أفريقية، ولكني لا أتظاهر بكوني فتاة سوداء".

كما أضافت: "أنا أسعى لأن أصبح ذات بشرة سمراء، وشعر أشقر ومنحنيات ضخمة فأنا أحب هذا الشكل".

اترك تعليقاً