بشرة

البروبيوتيك..علاج لمشاكل البشرة

البروبيوتيك..علاج لمشاكل البشرة

محتوى مدفوع

بعدما ثبتت جدواها فيما يتعلق بتحسين عملية الهضم  في المعدة والأمعاء الدقيقة، ها هم خبراء يوصون بإمكانية الاستعانة بخمائر البروبيوتيك ( البكتيريا النافعة ) في الكريمات والبخاخات التي تُستَخدَم في معالجة بعض الأمراض الجلدية مثل الإكزيما وحب الشباب. ونقلت بهذا الصدد صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية عن ريتشارد غالو، أستاذ الأمراض الجلدية لدى جامعة كاليفورنيا سان دييغو وواحد من أبرز الباحثين في ذلك المجال، قوله "يوجد حوالي 100 ألف كائن بكتيري في كل سنتيمتر مربع على سطح البشرة، ويتألفون من 200 إلى 300 نوع مختلف من أنواع البكتيريا. والنظرية أنه حين تصاب البشرة بمرض ما، فإن التنوع البكتيري يقل، كما يحدث

بعدما ثبتت جدواها فيما يتعلق بتحسين عملية الهضم  في المعدة والأمعاء الدقيقة، ها هم خبراء يوصون بإمكانية الاستعانة بخمائر البروبيوتيك ( البكتيريا النافعة ) في الكريمات والبخاخات التي تُستَخدَم في معالجة بعض الأمراض الجلدية مثل الإكزيما وحب الشباب.

ونقلت بهذا الصدد صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية عن ريتشارد غالو، أستاذ الأمراض الجلدية لدى جامعة كاليفورنيا سان دييغو وواحد من أبرز الباحثين في ذلك المجال، قوله "يوجد حوالي 100 ألف كائن بكتيري في كل سنتيمتر مربع على سطح البشرة، ويتألفون من 200 إلى 300 نوع مختلف من أنواع البكتيريا. والنظرية أنه حين تصاب البشرة بمرض ما، فإن التنوع البكتيري يقل، كما يحدث في الأمعاء".

وأضاف: " إن هذا الأمر يمكن أن يؤدي إلى حدوث خلل في نظام الكائنات الدقيقة التي توجد في بيئة ما، مشيراً إلى إن معالجة المشكلة بالبكتيريا الجيدة ( النافعة ) تساعد في تقليل عدد الكائنات البكتيرية الضارة التي ترتبط ربما ببعض مشكلات البشرة، موضحاً أنهم يختبرون في الوقت الحالي كريماً لمعالجة مرض الإكزيما يحتوي على بكتيريا جيدة مأخوذة من بشرة أحد المرضى".

وأضاف غالو إنهم طوروا ذلك الكريم الطبي بعد اكتشافهم أن مرضى الإكزيما تنخفض لديهم مستويات أحد أنواع البكتيريا الذي يكافح المكورات العنقودية الذهبية، المعروف أنها تفاقم مرض الإكزيما.

اترك تعليقاً