فوشيا جديد فوشيا

من مارلين مونرو إلى جينفر لورانس.. كيف تغيرت ألوان شعر النجمات؟

لا شك أن لون الشعر يؤثر بشكل جذري على إشراقة الوجه، حيث تختلف معه الإطلالة بشكل يبعث على الدهشة.

وفي خضم التغييرات الحياتية، يصبح تغيير لون الشعر شيئاً من الضروريات، لكي تضفي على ملامح المرأة شيئاً البهجة وتعزيز الثقة بالنفس.

هذا الكلام عرفته على مر العصور نجمات هوليوود، فمارلين مونرو، المغنية والممثلة الأمريكية الأسطورية غيّرت لون شعرها بماء الأكسجين قبل عمل اختبار السينما، في أوائل الخمسينيات، وبذلك غيرت شكلها تماما، من امراة عادية بشعر أسود إلى مارلين مونرو الشقراء.

مارلين مونرو

وإيمي آدامز، المغنية والممثلة الأمريكية الساحرة، غيرت لون شعرها من الأشقر الباهت إلى النحاسي المشرق، وهو ما حوّل مسار حياتها لتصبح من أشهر نجمات هوليوود.

وقالت آدامز عن هذه التحولات، إن شيئاً واحداً وبسيطاً مثل لون الشعر يمكن أن يغيّر حياتك.

ومن المعروف أن  إيمي رُشحت لخمس جوائز أوسكار، والتي تعد الأرفع في عالم السينما.

أيمي أدامز

وكذلك كانت تجربة ليندا إيفانجليستا، عارضة الأزياء الكندية، والتي اختارت تغيير لون شعرها من الأسود إلى اللون الذهبي، حيث انطلقت في أوائل التسعينيات لتصبح واحدة من أشهر عارضات الأزياء، حتى وصل أجرها إلى 10 آلاف دولار في اليوم الواحد.

ومنذ ذلك الحين نراها كل يوم، إن لم يكن كل دقيقة بلون شعر مختلف، لتحتل أغلفة أكثر من 600 مجلة في العالم.

جنيفر لورانس

ولم تكن قصة رووني مارا، الممثلة الأمريكية الحسناء، مختلفة عن النجمات السابقات، حيث غيّرت لون شعرها من اللون الكستنائي إلى اللون البركاني، ما أضاف على ملامحها لمسة من السحر والرومانسية، والتي أكملتها بتاتو التنين، بعدما فهمت لعبة التغيير، ووصلت به الى عالم النجومية.

كريستسن ماكمينامي

أما إيدي كامبل، عارضة الأزياء البريطانية الشهيرة، فهي بدورها تصبغ شعرها بألوان جريئة، بدءاً من لون الفراولة إلى الأسود الحالك، حيث اكتشفها مارك جاكوبس، ودخلت بقوة عالم الأزياء لتصبح نجمة مجلة "فوغ" الأولى.

إيما ستون
أخر الأخبار على فوشيا