ما هي نسبة الأزواج الذين يمارسون الجنس ليلة زفافهم؟
ليلة الدخلة

ما هي نسبة الأزواج الذين يمارسون الجنس ليلة زفافهم؟

فوشيا - منى مصلح

لا ينتهي زفاف الممثلين في الأفلام والمسلسلات إلا بقفزهما إلى السرير بعد انتهاء الحفل مباشرة، لتبدأ بعدها المشاهد الحميمة أو لتصبح الشاشة سوداء بالكامل.

هذا ما تعوّدنا على رؤيته في المشاهد التمثيلية على مر الزمن، لكن يبدو أن الحقيقية ليست مرتبطة بالواقع نهائياً، حيث أظهرت دراسة جديدة أجرتها شركة الملابس الداخلية “بلوبيلا” أن عدد الأشخاص الذين يمارسون الجنس في ليلة زفافهم قليل جداً.

وأُجري استطلاع الدراسة على 1000 من الأزواج، واتضح أن 48 في المئة منهم فقط مارسوا الجنس ليلة زفافهم.

وبين الـ 52 في المئة الآخرين، قالت بعض النساء أنهن كنّ متعبات بعد انتهاء ذلك اليوم الشاق، أما الرجال فقد أكدوا أنهم فضلو الاسترخاء في السرير على ممارسة الجنس مع الزوجة.

كما بيّنت نتائج الدراسة أن نحو ثلث الـ 52 في المئة، مارسوا الجنس في صباح اليوم التالي، كما اتضح أيضاً أن واحداً من 10 أشخاص انتظروا يومين أو أكثر.

وأكد القائمون على الدراسة، أن عدم إقامة علاقة حميمة ليلة الزفاف هو أمر طبيعي للغاية، لأن الثنائي غالباً ما يقضيان أشهراً وساعات في التنسيق لحفل الزفاف، كما أنهما وفي يوم الزفاف نفسه يتعرضان لضغوط كثيرة، إضافة إلى تواجدهما تحت الأضواء في كل دقيقة من ذلك اليوم.

وتعليقاً على النتيجة، قالت المعالجة النفسية فانيسا مارين إن ليلة الزفاف ولسوء الحظ لا تعتبر وقتاً مناسباً للمداعبة الجنسية، فعلى الرغم من أنها مناسبة سعيدة، إلا أنها تتسبب في قلق وإجهاد معظم الأزواج، وربما يرجع الأمر إلى كمية الطاقة التي يبذلونها، أو بسبب الملابس والأحذية غير المريحة التي يرتدونها، أو من كمية الطعام التي يتناولونها، أو حتى من الرقص والحركة المستمرة. فلا يسع الزوجان بعد كل هذا التعب سوى النوم والاسترخاء.

ونصحت مارين المقبلين على الزواج، بالاتفاق مقدماً على ما سيفعلونه ليلة الزفاف، حتى لا تتضارب التوقعات. كما أكدت مارين أن ممارسة الجنس في صباح اليوم التالي قد تكون فكرة مناسبة، خاصة بعد أن يستيقظ الزوجان معاً ويأخذان وقتهما في التقرب من بعضهما.