ليلة الدخلة.. حلم عرس يتحول لكابوس
ليلة الدخلة

ليلة الدخلة.. حلم عرس يتحول لكابوس

فوشيا- من محمد خالد

مع اقتراب موعد الزفاف تتكاثر الهواجس وتثور براكين القلق في نفوس الشباب والفتيات المقبلين على الزواج في مجتمعاتنا المحافظة، على نحو يهدد بتحول ليلة العمر إلى كابوس.

ومن الصعب على الطرفين الحصول على المساعدة، ففي مجتمعاتنا تدخل هذه التفاصيل في دائرة المحرمات المسكوت عنها، إلا فى أحاديث الشباب همسا وكلام الفتيات سرا، يحاول كل طرف الحصول على أجوبة تنير ظلام هذه الليلة التي ينتظرها بفارغ الصبر.

وبين مطرقة سيل النصائح والإرشادات، الذي ينهمر في آخر اللحظات محملا بالكثير من الأخطاء والمغالطات، وسندان الأهل الذين ينتظرون أداء مثاليا يطمئنهم صباح اليوم التالي، تتعقد إلى أبعد الحدود مهمة العروسين إذا ما حانت اللحظة المنتظرة ليلة الدخلة.

فكثير من الشباب يفشل في أداء مهمته الجنسية ويصاب بما يطلق عليه العجز الجنسي ليلة الدخلة ومن أبرز مظاهره بحسب المختصين:

عدم الانتصاب

عدم الانتصاب

هذه الحالة نادرة لأنها تشير إلى مرض عضوي حال دون الانتصاب، أو مرض نفسي قديم، كان يحتاج إلى علاج قبل الزواج لتفادي هذا الموقف الذي سيزيد من حالته النفسية سوءا ويضاعف من صعوبة العلاج.

الارتخاء عند الإيلاج

الارتخاء عند الإيلاج

هذه الحالة شائعة ليلة الزفاف، حيث يبدأ العريس بمداعبة عروسه وتحدث حالة الانتصاب بصورة طبيعية فيشرع في ممارسة العملية الجنسية بالإيلاج لفض غشاء البكارة هنا يجد أن الانتصاب قد انتهى فجأة وحل محله ارتخاء مستمر يرفض معه العضو أن يعود لحالة الانتصاب مرة أخرى برغم كل المحاولات التي يبذلها العريس من أجل أن يعود الانتصاب لإتمام العملية الجنسية. ,

القذف السريع

القذف السريع

تعتبر هذه الحالة شائعة أيضا ليلة الزفاف، ويمكن لهذا القذف أن يحدث مع أن العضو مرتخي تماما وهذا القذف الذي يحدث في هذه الحالة لا تصاحبه اللذة المفروضة في الحالات العادية.

هل الفتاة هي السبب؟

هل الفتاة هي السبب؟

هذه المشاكل السابقة تعود في معظمها إلى الضغوط التي سبقت الإشارة إليها في بداية هذا الموضوع، لكن الفتاة يمكن ايضا أن تلعب دورا سلبيا يؤثر على أداء عريسها الجنسي.

ويعود ذلك في الأساس إلى الخوف، الذي يدفع الفتاة إلى الصدود وعدم التعاون مع العريس، بسبب الغياب التام لثقافة جنسية سليمة.

هذا الخوف قد يكون شديداً لدرجة أن الزوجة لا تسمح للزوج بالاقتراب، وتتقلص عضلاتها وتصرخ كلما اقترب منها، وهي حالة معروفة نتيجة الحساسية الزائدة المصاحبة بالألم والخوف، وفي مثل هذه الحالة يصاب العريس بالإحباط الشديد، الذي يؤثر على محاولاته التالية.

وقد يكون لهذه الحالة انعكاس يهدد مستقبل هذه الزواج برمته اذ قد تتولد لدى الرجل فكرة أن الأمر نفور وعدم قبول به كزوج.