فساتين

أنامل إيطالية تبث الحب والأمل عبر فساتين زفاف 2016

فوشيا - خاص

قدمت مصممة الأزياء الإيطابية ألبيرتا فريتي في أسبوع ميلان الموضة أواخر العام المنصرم، مجموعتها الجديدة من فساتين الزفاف لعام 2016.

وقد جاءت المجموعة ضمن الخط الذي ابتدأته المصممة عام 2014، بتقديمها لمجموعات كاملة من فساتين الزفاف، مطلقة عليه اسم “إلى الأبد” Forever. مجسدة بذلك الوصف معنى الحب وأبديته، وباعثة بالأمل والسلام إلى كل أنثى ترغب بتكليل نفسها كملكة في ليلة العمر.

عن مجموعتها الأخيرة، مصادر إلهامها، والمرأة التي تجسدها في مجموعتها دار اللقاء مع المبدعة  ألبرتا فريتي، والذي نشرته مجلة “فوغ” الفرنسية على موقعها الإلكتروني.

كيف يمكن أن تقدمي نفسك لجمهورك؟

أنا من مواليد عام 1950، أحببت الأزياء والموضة منذ الصغر  وافتتحت متجري الخاص وأنا في الثامنة عشر من عمري .

في عام 1973 قدمت أول مجموعة لي للأزياء الجاهزة ، وفي العام 1981 أسست شركة ” آياف ” المسؤلة عن إنتاج وتوزيع الماركات التجارية المعروفة في مثل “كاشاريل ” “بوليني” ، “فلمار” و”موشينو”.

ما الشيء الذي دفعك لدخول خط تصميم فساتين الأعراس؟

لقد قدمت في السابق العديد من الفساتين للسجادة الحمراء، وكنت خلال تلك الفترة أتلقى طلبات من كثير من الأصدقاء والزبائن في الخارج لتقديم الثوب الأبيض. فشعرت بميل للفكرة ورغبة في أن أكون شريكة للنساء في يومهم الخاص.

من هي عروس “ألبرتا فريتي” في ثلاث كلمات ؟

رومانسية أنيقة وسرمدية.

وما هي مصادر إلهامك؟

في السابق، كنت عندما أفكر في إمرأة معينة، أترجم ذلك في مجموعة مستلهمة منها. ثم بعد ذلك رغبت في تقديم المرأة التي أراها في المجتمع و في الحياة اليومية. المرأة التي تعيش الظروف بكافة تقلباتها، التي تعمل وتسافر. فأنا دائما أنظر إلى زميلاتي وأفكر بما يمكن أن أراه عليهن من أزياء كل موسم.

ما الذي ميّز مجموعتك الحالية عن سابقاتها؟

المرأة ملهمتي بكل أحوالها ولكن هذه المرة ، استلهمت افكار مجموعة “فورافر 2016” من صورة إلهة الحب والجمال التي تناولتها الأساطير القديمة ، والتي كانت رمزا للقوة والحكمة والذكاء .فجاءت تصميمات فساتين الزفاف من وحي الماضي ممزوجة بابدية المناسبة.

هل هناك أقمشة معينة عملت عليها أثناء تنفيذ التصاميم؟

لقد تم تنفيذ مجموعة  “فوريفر 2016”  بأقمشة أعتبرها جزء من هويتي في الموضة. وهي  الشيفون والتول والحرير والموسلين . فهذه الأقمشة تعطي الحجم والشكل والسحر. وفي خفتها يظهر جمال الجسد. كما أستخدمت الدنتيل لتزين الثوب وخصوصاً الذيل.

وما هي الخطوط العامة التي تميز فساتين الأعراس لعام 2016؟

منذ قرون ومفهوم فستان الزفاف هو ذاته : تقديم فستان مميز ليوم مميز. وأنا أرى أنه لا يجب أن تكون هناك خطوط موسمية تحدد فستان العروس. فيكفي لأن يكون الفستان مميزاً أن يقدم إحساساً ويكون مرتبطاً بشخصية العروس ومحيطها.

أي إمرأة تحلمين بأن ترتدي من فساتينك البيضاء؟

كل إمرأة تعشق أن تخوض تجربة جديدة، حتى وإن لم يكن زفافها الأول .

ماذا يعني لك الفستان الأبيض؟

الفستان الأبيض يمثل أمنية في إعادة كتابة حكايتنا من جديد . وورقة بيضاء نبدأ ملأها بقصص أجمل .

ما هي النصيحة التي تقدمينها للمرأة المقبلة على الزواج؟

أن تتبع حدسها في اختيار فستانها الأبيض، بحيث تجد نفسها منسجمة مع إطلالتها  وقادرة من خلال اختيارها على التعبير عن شخصيتها. فلا يكون هذا الفستان مجرد فستان تنكري في ليلة وتمضي.

عروسك إمرأة رومنسية . فهل أنت كذلك على المستوى الشخصي؟

أنا إمرأة رومانسية للغاية. أحلم دائماً ومقتنعة بأن الأحلام يمكن أن تتحقق طالما لدينا الإرادة لذلك . الكثيرون يربطون بين الرومانسية والضعف، أما أنا فأرى فيها القوة. فأنت عندما تفصح عن رومانسيتك، فإن ذلك يعني بأنك لست خائفاً من شيء وبأنك واثق من ذاتك ومن مشاعرك، وأنك بالدرجة الأولى إنسان .

كيف تصفين علاقتك بالموضة ؟

أنا محظوظة جداً كوني أعمل في هذا المجال، فعلى الرغم من أن البعض يراه عالماً سطحياً وبسيطاً، إلا أن الحقيقة عكس ذلك.  فلتبدع فيه عليك أن تكون واعياً لكل ما يحيط بك وأن تكون على دراية بالسياسة والسينما والموسيقى ومئات رسائل التواصل.

كيف تعيشين الموضة عمليا في حياتك اليومية؟

أحب الموضة وأحب الأزياء. وأنا أتحدث هنا عن ما هو أبعد من الموضة، وهو أسلوب المرأة الشخصي في رسم إطلالتها. وبالنسبة لي، فأنا أختار غالباً الثياب البسيطة والمريحة أثناء النهار. أما في المساء وبعد العمل، فأحب أن أرتدي فستاناً أنيقاً. المساء بالنسبة لي هو اللحظات الساحرة التي لا تعني أحداً غيري، وأحب أن أعيشها من خلال مظهري.

ما هو تحديك القادم ، في الموضة والحياة ؟

كل يوم يمر هو بمثابة تحدي لي . فأنا أصحو كل الصباح ، لأواجه تحدياً من نوع جديد.

المكان الأقرب إلى قلبك والذي تشعرين فيه بالإلهام؟

إنه البيت الأول الذي امتلكته بعد أن أصبحت ذات شهرة. فقد كان هذا البيت جزء من ذكرياتي الجميلة ،حيث كنت ألعب في الحقل القريب منه وأنا طفلة وكنت أحلم بأن يكون لي في يوم من الأيام. وقد تحقق لي ذلك بالفعل وأضحى هو المكان الذي أقصده للراحة، ولاستلهام الأفكار الجديدة.

ما هي الأغنية التي تنقلك إلى أجواء ليلة الزفاف؟

أغنية “طر بي إلى القمر” Fly me to the moon  لفرانك سيناترا.