إعمار تنشئ مشروعا سياحيا ضخما في مدينة ترابزون التركية بمليار دولار
مولات

إعمار تنشئ مشروعا سياحيا ضخما في مدينة ترابزون التركية بمليار دولار

فوشيا - ترابزون

كشف “جاتين أوكتاي قالدريم” الأمين العام لوكالة تنمية شرق البحر الأسود “دوكا” أن شركة إعمار التابعة لحكومة دبي تقوم حالياً بإنشاء مشروع سياحي وتجاري ضخم في مدينة ترابزون التركية.

وذكر في تصريحات لوفد إعلامي خليجي وعربي في مكتبه بمدينة ترابزون أن كلفة هذا المشروع تصل إلى مليار دولار أمريكي، ويتضمن إنشاء فندق خمس نجوم ومركز تجاري وأبراج سكنية فاخرة وحدائق ترفيهية ومسابح وميدان لسباقات الخيول.

وأوضح أن هذا المشروع المقرر افتتاحه في غضون عامين سوف يستقطب عدداً كبيراً من السياح الأجانب والمحليين، الذين يفضلون قضاء عطلاتهم في منطقة شرق البحر الأسود المعروفة.

وأشار إلى استثمارات قطرية وسعودية ضخمة في قطاعي العقار والسياحة في منطقة شرق البحر الأسود بتركيا، التي وصفها بأنها واحدة من أهم المناطق السياحية التركية.

وقال قالدريم: “أعداد السياح الزائرين لمنطقة البحر الأسود من الأجانب والمحليين تزيد كل عام مقارنة بالأعوام السابقة”، وأشار إلى أن أكبر أعداد السياح من دول الخليج وخاصة السعودية.

وأوضح المسؤول التركي كذلك أنه يجري حالياً رفع الطاقة الاستيعابية في ترابزون من 40 ألف سرير إلى 100 الف سرير بحلول العام 2020، لمواجهة الزيادة الكبيرة في أعداد السياح، كما يجري حالياً توسعة المطار لاستقبال 15 مليون مسافر سنوياً إلى جانب بناء مطار جديد وميناء جديد في المدينة.

وكشف النقاب عن قيام مجموعة ريكسوس الفندقية بشراء قطعة أرض في ترابزون لإنشاء أضخم وأفخم منتجع سياحي في المدينة، مشيراً إلى أنه تم الترخيص رسمياً للبدء في إنشاء هذا المشروع السياحي.

وذكر أنه تم البدء فى مشروع “الطريق الأخضر” من أجل تنشيط السياحة بشكل أكبر في تلك المنطقة الواقعة في أقصى شمال تركيا، موضحاً أن من ضمن الأماكن السياحية التي تجذب أنظار السياح العرب إلى منطقة شرق البحر الأسود “أوزون جول”، و”قارا جول”، وبحيرة “ليمنى”، وبحيرة “سيرا”، ودير “صوميلا”، و”شاكير جول”، ومرتفعات “شام باشي”، ومغارات “قافقاصا”، و”قاراجا”.

وأضاف: “لقد ازداد اهتمام السياح العرب بمنطقة البحر الأسود وخاصة في السنتين الأخيرتين، حيث قام العرب القادمون من منطقة الخليج على وجه الخصوص بشراء الكثير من الشقق السكنية على البحر الأسود وبالأخص في محافظة ترابزون، ولذلك يجرى استخدام الكلمات العربية على اللوحات في الشوارع، فيما يتم تنظيم دورات لغة عربية للتجار في المدينة، وقام العديد من مواطني السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر وقطر والأردن بشراء شقق وفيلات سكنية لهم في منطقة شرق البحر الأسود، حيث يعتبر طقس المنطقة البارد والممطر من أهم أسباب اختيارها من قبل السياح الخليجيين والعرب”.

وقال: “إن الحكومة التركية تواصل جهودها لتطوير منطقة شرق البحر الأسود من أجل جذب السياح الأجانب والمحليين وخاصة العرب ودول الخليج، وتعتبرُ منطقة شرق البحر الأسود من أغنى مناطق تركيا، ويرجع هذا إلى طبيعتها الخلابة وموقعها المتميز الذي يميّزها عن سائر المناطق التركية”.

وذكر أنه تم إعلان منطقة شرق البحر الأسود مركزاً للسياحة التركية، إذ تجمع هذه المنطقة نحو 950 هضبة من ضمنهم 70 هضبة مشهورة بالسياحة والفعاليات.

وقامت رئاسة إدارة مشاريع شرق البحر الأسود “دوكاب” بإعداد خطة لزيادة أعداد السياح العرب وخاصة من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات والكويت، لتصل إلى أعلى مستوياتها حتى عام 2018، مؤكداً أن عدد السياح الخليجيين سوف يصل هذا العام إلى مليوني شخص.

وذكر أن تسيير رحلات مباشرة من دبي والشارقة وقطر والبحرين والسعودية ولبنان والأردن أدى إلى ارتفاع أعداد السياح الخليجيين والعرب هذا العام.