مقابلة مع دونا بنتون مؤسسة ورئيس شركة “ذا إنترتينر”
أسواق

مقابلة مع دونا بنتون مؤسسة ورئيس شركة “ذا إنترتينر”

فوشيا - خاص

علم التسويق هو أحد العلوم المتجددة التي لا تنضب ولا تنتهي وهو علم يقوم بالأساس على ابتكار وسائل جديدة لإقناع المستهلك بالشراء أو طلب الخدمات، وعلى حسب نوع السلعة أو الخدمة التي يتم التسويق لها يبدع رواد فن التسويق في اختراع حيل جديدة، بعض تلك الحيل تستخدم التكنولوجيا الحديثة عن طريق تطبيقات وبرامج الجوال وبعضها يستخدم قسائم الشراء الموفرة المطبوعة والتي تباع على شكل دفاتر،، “ذا إنترتينر The Entertainer” واحد من أهم التطبيقات التي تستخدم وسيلة ” اشتر واحداً واحصل على الاخر مجانا” وهي وسيلة انتشرت بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، وكانت لفوشيا هذه المقابلة مع دونا بنتون مؤسسة ورئيسة شركة ذا إنترتينر.

ما هي نسبه أرباح منتجات إنترتينر في آخر عامين؟

لا يمكنني الإفصاح عن معلومات حول نسبة الأرباح، لكن يمكن القول أنه في عام 2015 فاق معدّل التوفير من خلال استخدام التطبيق بالنسبة إلى المستخدم الواحد الـ6000 درهم، وقد شهد التطبيق استخدام أكثر من مليون عرض بنظام “اشترِ واحداً واحصل على الثاني مجاناً” في دولة الإمارات العربية المتحدة فقط.

ما هي الفوائد والتحديثات على منتجات انترتينر؟

تكمن الفائدة الأساسية لمستخدمي “ذا إنترتينر” في التوفير الذي يحصلون عليه من خلال العروض بنظام “اشترِ واحداً واحصل على الثاني مجاناً”، فعملاؤنا يعرفون بالتحديد ما سيحصلون عليه من توفير وقيمة،، بالإضافة إلى ذلك فإن عروضنا متوافرة على مدار السنة وهي تشبه مفهوم برامج العضوية، فبمجرد شراء أي منتج تصبحون أعضاء وتحصلون على عروض سنوية وتفتح منتجات “ذا إنترتينر” الباب أمام تجارب جديدة في دول مجلس التعاون الخليجي وفي العالم أجمع، من خلال “ذا إنترتينر السفر” الذي يتم الحصول عليه مجاناً لدى شراء أي من منتجات “ذا إنترتينر 2016”. ونحن نعمل جاهدين في كل عام على إدخال عروض جديدة لمجموعة واسعة من العلامات التجارية المهمة في منتجاتنا، سواء كانت مطاعم غير مكلفة، أو صالونات “سبا” راقية، أو مطاعم فاخرة ما يتيح للعملاء الاستمتاع بمجموعة متنوعة من التجارب التي قد لا تتوافر لهم الفرصة لتجربتها من دون هذه العروض.

دونا بنتون مؤسسة ورئيس شركة "ذا إنترتينر"

وتكمل بنتون حديثها فتقول،، بصراحة لقد كان الإقبال على التطبيق رائعاً، في عام 2014، كانت المرة الأولى التي نبيع فيها منتجاتنا على شكل كتب وتطبيقات، وتمكنا من تحويل 13% من العملاء إلى المنتجات الرقمية، وفي عام 2015، زادت هذه النسبة إلى 45% ونتوقع أن تزداد هذه النسبة لأكثر من 90% في 2016، وفي شهر نوفمبر احتفلنا باستخدام العرض رقم مليون على التطبيق في دبي فقط.

أما فيما يخص التحسينات، فقد أدخلنا مزايا جديدة ورائعة هذه السنة ساهمت في تحسين تجربة المستخدمين بشكل كبير، وفي هذا الإطار أود أن أقدم لعملائنا بعض النصائح، وهي استخدام قدرات البحث التي تتيح لهم البحث حسب الفئة، أو المنطقة، أو المنفذ، أو المطبخ، أو المكان أو حتى من خلال بعض السمات مثل المأكولات الحلال، والشيشة، وخدمة صف السيارات، وخدمة الواي فاي،، ولا بد أيضاً من مراجعة الإشعارات، فعند شراء أحد تطبيقات “ذا إنترتينر” سيحصل المشتري على عروض شهرية حصرية على الـ”سبا”، والمطاعم الجديدة والفنادق وغيرها، وهذه الإشعارات تعلمكم عند توافر أي عرض جديد، يمكنكم أيضاً استخدام “ذا إنترتينر” على أفضل وجه من خلال تبادل العروض مع ميزة “بينغ” الجديدة التي تتيح لكم إرسال ما يصل إلى 10عروض للأصدقاء والأقارب كما يمكنكم مشاركة التطبيق مع العائلة عبر تنزيلها على أجهزة متعددة، هذا ويضم التطبيق آلة حاسبة للادخار بحيث يمكنكم تتبع مقدار المال الذي قمتم بتوفيره على مدار السنة.

ما هي الدولة صاحبة حجم المبيعات الأكبر في الوطن العربي؟

تبقى دبي السوق الرئيسي بالنسبة لنا، ومنتجات “ذا إنترتينر دبي” الأكثر شعبية، وهذا ليس أمراً غريباً فهنا بدأت القصة كلها، لقد بذلت كل جهدي لكي تكون منتجات “ذا إنترتينر” ناجحة في دولة الإمارات العربية المتحدة أولاً، ثم بدأت أفكر أنه سيكون منتجاً ناجحاً في قطر، فأطلقنا منتجاتنا في قطر، وعُمان، والبحرين في العام 2008. وقمنا بالتركيز على إنجاح هذه الأسواق الثلاث، فأنا أعتقد أنه علينا أن نحبو أولاً قبل أن نتمكن من المشي ،، وبعد بضعة سنوات أطلقنا منتجاتنا عبر دول مجلس التعاون الخليجي، لكني ما زلت لا أصدق مستوى النجاح العالمي الذي وصلنا إليه.

ما الصعوبات التي تواجهكم في قناع العملاء لتقديم خدماتهم من قبل “ذا إنترتينر” ؟ وما هي وسيلة الاقناع ؟

عندما نلتقي بعلامات تجارية جديدة، عادة هم يعرفون “ذا إنترتينر” والفوائد التي يمكن أن يحصلوا عليها من خلال الاشتراك في منتجاتنا، فهي تقدم للناس حوافز قوية لزيارتهم ولمنتجاتنا تأثير كبير على سلوك العملاء فهي تدفعهم لتجربة وجهات جديدة، هذا وقد بنى فريق المبيعات لدينا علاقات مميزة مع العلامات التجارية ونحن فخورون لكوننا نمتلك قاعدة من العلاقات المخلصة لنا مع عدد من العلامات التجارية التي لا تزال معنا منذ اليوم الأول.