تعاون غاليري لافاييت مع 4 فنانين لأسبوع دبي للتصميم‎
أسواق

تعاون غاليري لافاييت مع 4 فنانين لأسبوع دبي للتصميم‎

فوشيا - دبي

بالشراكة مع “أسبوع دبي للتصميم”، وللعام الثاني على التوالي، تتعاون “غاليري لافاييت” مع أربعة فنانين موهوبين، لخلق تصاميم وإبداعات مبتكرة مستوحاة من روحية فعاليات هذه العام التي تقام تحت شعار “من خلال العدسة”، سيتمّ عرضها على الجمهور.

واحتفاءً بشغفها بفنون التصميم والأزياء، سوف تكشف”غاليري لافاييت” النقاب عن أعمالها الفنية هذه في 25 أيلول/سبتمبر الجاري، والتي ستتولى نخبةٌ مختارة من المصممين تحويلها إلى قسمٍ خاص لعرض الابتكارات الفرنسية ضمن “أسبوع دبي للتصميم”.

ومن خلال ابتكار تجربةٍ مشهدية تقوم على تنفيذ أعمالٍ مستندة إلى مفهوم “من خلال العدسة”، سيعمد هؤلاء الفنانون المقيمون في دبي، والذين جرى انتقاؤهم بدقة، إلى إنجاز أنواعٍ مختلفة من التصاميم الداخلية والأزياء والأعمال الفنية الحَضَرية، وخلق عروضٍ استثنائية ضمن هذه الفترة الفريدة من أيام التصاميم في دبي.

وفي المناسبة، قال باسكال أبشي، المدير العام لغاليري لافاييت: “يسعدنا ويشرّفنا أن نكون جزءاً من هذا المشهد الإبداعي والملهم الذي يشكله “أسبوع دبي للتصميم” في دورته لهذا العام، بما يلاقي طموحات هذه المدينة الكونية، من خلال إتاحة الفرص لاختبار مجالات الفن والتصميم والترفيه التي تعكس اهتمامات مجتمعها بالفنون”.

‏في دورة العام الماضي، توافد الزوار من مختلف أنحاء العالم إلى مدينة دبي، ليطلعوا على أعمال ومفاهيم وإبداعات أكثر من 150 مصمّماً محليين وإقليميين وعالميين، وليشهدوا على النسخة الأولى والناجحة من هذا المعرض التي كرّست “أسبوع دبي للتصميم” حدثاً سنوياً يترقبه الجميع.

ومع تحوّل دبي إلى وجهةٍ عالمية للأزياء والفن والتصاميم والابتكار وغيرها الكثير من المجالات، تواصل “غاليري لافاييت” استقطاب المواهب المحلية إلى واحة التصميم هذه، لخوض تجربةٍ فريدة.

يرحّب ‏معرض “من خلال العدسة” بمحبي الأزياء ومواكبي التصاميم وعشاق الفنون، ويدعوهم إلى تلقّي جرعةٍ من الابتكارات والتصاميم لفنانين يعرضون أعمالهم التي ستلهم الجمهور.

يقام معرض “من خلال العدسة” في “غاليري لافاييت” من 25 سبتمبر إلى 6 نوفمبر 2016، وهو مفتوحٌ للعموم.

ويعدّ استوديوinter.act design studio مؤسسة استشارات تصميم متعدد التخصصات مقرها في دبي. يبتكر الاستوديو التجارب المكانية من خلال تطبيق تقنيات تصميم وتصنيع مبتكرة. وتشمل أعماله تصميم المنتجات، والتركيبات والمنشآت التفاعلية، وتمثيل العلامة التجارية المكانية والمعمارية.

انطلق الاستوديو في العام 2014 على يد عامر الدور. وكان عامر قد تدرب في مجالات العمارة والهندسة، وعمل في كلا الحقلين قبل أن يتعزّز اهتمامه في استكشاف الصلة بين الابتكارات التكنولوجية والفضاء المعماري.

كما تشمل اهتمامات عامر أيضاً تجريب أساليب وتقنيات جديدة للإنتاج والنماذج، بما في ذلك الطباعة ثلاثية الأبعاد، وسبل التصنيع باستخدام الكمبيوتر، وتطبيقها من خلال التصميم المعاصر. تشمل آخر أعماله تركيبات ومنشآت تفاعلية ومنتجات مطبوعة بالتقنيات ثلاثية الأبعاد. عرضت أعماله في العديد من المعارض الدولية، بما في ذلك في أسبوع التصميم 2014 في اسطنبول، وأيام التصميم- دبي 2015، وصالون ديل موبيل 2015 في سوبرستوديو في ميلان.

بحر البحر: هو معماري ومصمم سوري قائم في دولة الامارات العربية المتحدة. هو أيضًا مرشح لماجستير في كليتيّ التصميم الحسابي والتصميم البنيوي في جامعة شتوتغارت في المانيا. في سنة 2013، أكمل بحر بكلوريوس في التصميم المعماري مع دراسة جانبية في تصميم المنتجات. يتركز عمل واهتمام بحر على العتبة بين الجانبين المادي والرقمي للتصميم. كما يرى أن فهم هذين الجانبين، يصبح دمجهما أداة للوصول لنتائج أغنى وأكثر تكاملاً. عبر الموازنة بين فهم المواد والسبل، يحاول بحر أن يكون منفتحاً بأقصى قدر لما هو غير مألوف، بينما يكمل بحثه في توحيد عمليتي التصميم والتصنيع. عبر سفره المستمر يسعى بحر أيضًا لإكمال دراسته مع استمراره في تواجده المهني.

سرينيفاسان: تشمل خبرات سرينيفاسان في الممارسة الإبداعية تعاونها مع حرفيي الحرف التقليدية في الهند على تصميم مبادرات تهدف إلى التمكين الاجتماعي والاقتصادي. وبنتيجة ذلك، فإن أسلوبها في الاستوديو يركز على استكشاف واستخدام وإعادة تشكيل المواد أو التركيبات. تبدو أعمالها في كثير من الأحيان أشبه بتحف متواضعة، بيد أنّها تستعرض سلوكاً غير عادي حيناً وتفعّل بيئات غير متوقعة أحياناً آخرى.

درست سرينيفاسان تصميم الأكسسوارت في المعهد الوطني لتكنولوجيا الموضة في نيودلهي، وحازت على شهادة بكالوريوس في الفنون الجميلة من جامعة ألفريد في نيويورك. أكملت دراساتها العليا في مدرسة رود أيلاند للتصميم في العام 2007، حيث أولت اهتماماً كبيراً للزجاج والوسائط الرقمية. عملت في متحف متروبوليتان للفنون، وفي متحف “بيوكبرغ غلاسبراك” للزجاج، وفي استوديو آن هاميلتون. حازت على منحة “الرأسمال الخلاق” من مؤسسة آندي وارهول لكتّاب الفنون، كما فازت في 2016 بجائزة “مصمم المستقبل” من سواروفسكي. تدير سرينيفاسان حالياً ChoChoMa Studios، المصدر الوحيد في دولة الإمارات للزجاج المصنوع يدوياً بإدرة الفنان ذاته. وهي لا تزال مهتمة بالإمكانيات وليس بالتعريف، بالآفاق وليس في التأطيرات.