المصممة آية البيطار تطلق مجموعة “المسبحة”
أسواق

المصممة آية البيطار تطلق مجموعة “المسبحة”

فوشيا - أبوظبي

تفخر المصممة آية البيطار بكشف النقاب عن آخر مجموعاتها “المسبحة”، المفهوم الرائع والمُطور عن مجموعة “وسادة” الكلاسيكية الفاخرة.

وقد جاءت هذه المجموعة لتدعم روح التأمل والصلاة وتضمنت تشكيلة مذهلة من سلاسل الخرز المصممة بأسلوب رائع يحاكي الشكل النابض بالحياة لقطع مجموعة “وسادة” الساحرة، التي ذكرتنا بمقاعد الدراجات الهوائية بتصميم عصري جميل ومتناغم، وتأتي هذه المجموعة بحسّ أصيل بالفخامة والفرادة لتضفي لمسة عصرية على الروح التقليدية للمسبحة.

ومن الجدير بالذكر أن تصاميم آية قد شهدت نجاحاً منقطع النظير ورواجاً هائلاً في جميع أرجاء دول مجلس التعاون الخليجي منذ انطلاقتها في مايو عام 2015، وتأتي هذه الخطوة لتكون من أوائل خطوات التوسع لخطوط إنتاج آية البيطار بتصاميم فريدة ملهمة سوف تصبح دون شك موضوع الحديث في مجالس المنطقة.

Ayah Al Bitar_Masbaha Collection

تتميز مجموعة “المسبحة” بتصاميمها الملهمة والفريدة من نوعها وتروي قصتها من خلال قطع ساحرة غنية بالألوان والتصاميم والأشكال المتنوعة، وبشكل عام، لم تأتِ القصة المتوارثة للمسبحة عبر الزمن لتمثل غرضاً دينياً فحسب، وإنما لتعبّر عن رمز ثقافي أيضاً.

وبالحديث عن الجانب العملي، فإن “المسبحة” هي سلسلة إسلامية مكونة من عدد من حبات الخرز يقوم الناس بعدّها بأصابع اليد على نحو متتابع بغرض التسبيح والدعاء، كما تتنوع ألوان حبات الخرز وتختلف أشكال نهايات العقد المصنوعة يدوياً، وعلى الرغم من أن استخدامها المتماثل إلا أن كل مسبحة لها تصميمها الخاص الذي تتفرد به، وتهدف مجموعة “المسبحة” إلى مزج تقاليد ثقافتنا العريقة مع حداثة وتطور العصر الذي نعيشه اليوم.

وحول هذا الأمر، علقت آية البيطار قائلة: “جاءت هذه المجموعة لتركز على مفهوم مميّز يستحضر ثقافات أجدادنا العريقة إلى عالم اليوم، وقد باتت المسبحة هذه الأيام كإكسسوار يومي لا بدّ منه، استطعنا من خلال مزج صفاء ثقافاتنا القديمة مع حياتنا المعاصرة أن نحافظ على ماضينا وتراثنا بشكل عملي يحمل في طياته نبض الحداثة والتطور”.

لطالما حصلت آية البيطار على إلهامها من أقرب شيء إلى قلبها، ألا وهو الفن، الأمر الذي أكدته مجدداً في مجموعتها الأخيرة والتي رسخت من خلالها الانسجام التام بين مجموعة التصاميم العصرية الجديدة مع الأحاديث الاجتماعية والنقاشات السائدة.

image004