تركيا.. استثمارات إماراتية وسعودية وقطرية ضخمة  في طرابزون
أسواق

تركيا.. استثمارات إماراتية وسعودية وقطرية ضخمة في طرابزون

فوشيا - طرابزون

أكد “يوجال يافوز” محافظ طرابزون ورئيس مجلس إدارة وكالة تنمية شرق البحر الأسود “دوكا ” في تركيا، أن بلاده ترحب بالاستثمارات السياحية من دول مجلس التعاون الخليجي والاستفادة من المزايا الكبيرة التي تمنحها الحكومة التركية للأشقاء الخليجيين والعرب.

وأوضح في لقاء مع وفد إعلامي خليجي وعربي، أن علاقات بلاده مع دولة الإمارات تشهد تطورات هامة في مجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري، مشيراً إلى أن الإمارات جاءت في المرتبة الثانية من حيث الاستثمارات في محافظة طرابزون، إذ تفوق قيمة الاستثمارات الإماراتية ملياري دولار أمريكي، في حين تحتل السعودية المرتبة الأولى في الاستثمار العقاري والسياحي بحوالي خمسة مليارات دولار، وحلت قطر في المرتبة الثالثة تليها الكويت.

ودعا يوجال يافوز السيّاح العرب إلى زيارة طرابزون، التي وصفها بأنها لؤلؤة البحر الأسود والاستفادة من المزايا والعروض الخاصة لهذا الصيف، وإقامة استثمارات فيها، مؤكداً أن استقرار أي دولة مفيد لأبناء البلد، وللاستثمارات الخارجية فيه.

محافظ ترابزون مع الوفد الاعلامي

وشدّد على أن قوانين تركيا تسمح للمستثمر العربي بالحصول على امتيازات كما المواطنين الأتراك، ولا يوجد أي عائق يحول دون نجاح الاستثمارات العربية في تركيا، لافتًا أن القوانين التركية تمنح المستثمرين الأجانب والعرب الأراضي اللازمة لمشاريعهم، وكشف أن في العام الواحد يزور ولاية طرابزون حوالي 500 ألف سائح خليجي، ويصل معدل انفاق كل سائح نحو ثلاثة آلاف دولار، وهذا ما يقوّي شركات السياحة والطيران والفنادق، خاصة وأن الشركات الخليجية لها وجود فاعل في هذه المنطقة.

وأشار إلى أن الحكومة التركية تبذلُ الكثير من الجهود لتطوير منطقة شرق البحر الأسود من أجل جذب السياح الأجانب والمحليين وخاصة العرب ودول الخليج، وتعتبرُ منطقة شرق البحر الأسود من أغنى مناطق تركيا، ويرجع هذا إلى طبيعتها الخلابة وموقعها المتميز الذي يميّزها عن سائر المناطق التركية.

وذكر أن منطقة شرق البحر الأسود تعتبر مركزاً للسياحة التركية، إذ تجمع هذه المنطقة نحو 950 هضبة من ضمنهم 70 هضبة مشهورة بالسياحة والفعاليات.

وأضاف: “بصفتي رئيسًا لمجلس إدارة وكالة تنمية شرق البحر الأسود دوكا فإننا نعمل على تطوير المنطقة لزيادة أعداد السيّاح الأجانب والمحليين وخاصة من المملكة العربية السعودية والإمارات والكويت خلال المرحلة المقبلة لتصل إلى مليون سائح سنويًا بحلول العام 2020”.

وتوقع أن تزداد أعداد السياح العرب في منطقة شرق البحر الأسود التركية خلال الثلاث سنوات القادمة إلى ضعفين، مما يتطلب زيادة أعداد الفنادق أربع وخمس نجوم التى يفضّلها السياح العرب، والعمل على زيادة أعداد أماكن الإقامة للمجموعات السياحية الأخرى، والتي تفضّل المكوث داخل البيوت المبنية على الجبال والهضاب.

وأشار إلى أن شركة إعمار العقارية بدبي تنفذ مشروعًا فندقيًا ضخمًا في طرابزون في الوقت الحاضر يتضمن اسم العلامة التجارية “شيراتون” في الوقت نفسه تعتزم شركة ريكسوس للفنادق إنشاء منتجع في طرابزون على البحر الأسود لتلبية احتياجات المدينة من الفنادق الفاخرة.

وقال: “إننا سعداء بتوسيع شبكات النقل الجويّ، حيث تم البدء في توفير خدمات خطوط الطيران الجوي الاقتصادي من السعودية والكويت والأردن ولبنان إلى مدينة طرابزون مباشرة بدون التوقف في مطار أتاتورك إسطنبول للعمل على زيادة تدفق السياح إلى شرق وشمال تركيا مباشرة وبأسعار أقل، ومن المقرر زيادة أعداد تلك الرحلات الاقتصادية إلى نحو 370 رحلة خلال عام 2016”.

وأعرب عن أمله في قيام شركة الخطوط الجوية التركية تسيير رحلات مباشرة من أبوظبي ودبي والكويت وجدة وقطر وغيرها إلى طرابزون ومناطق شرق البحر الأسود التركية لإتاحة الفرصة للسياح الاستمتاع بالطبيعة الساحرة بأقل النفقات.

وأكد على أهمية السياحية الشتوية داخل المنطقة، والعمل على تطوير مراكز وزيادة أعداد مراكز التزلج بالمنطقة، إضافة إلى السياحة العلاجية التي تشهد إقبالًا كبيرًا من مواطني دول الخليج.