عُريّ النجمات يصيب النساء بـ”فوبيا الجنس”
ثقافة جنسية

عُريّ النجمات يصيب النساء بـ”فوبيا الجنس”

فوشيا - رحاب درويش

تنشر كثيرات من النجمات العالميات صورهن عاريات، سواء عبر حساباتهن في مواقع التواصل الاجتماعي، أو على أغلفة المجلات العالمية، دون أن يعلمن تأثير مثل تلك الصور على النساء بشكل عام.

كيم كارداشيان

ويقول الدكتور أحمد إسماعيل، الذي يعد واحداً من أشهر أطباء النساء والخصوبة في العالم، إن صور النجمات العالميات وهنّ عاريات، أمثال كيم كارداشيان ومايلي سايروس وغيرهن كثيرات، واللواتي يظهرن بأجساد مثالية ومثيرة لا تشوبها شائبة، تؤثّر تأثيرا سلبيا على السيدات العاديات غير المشهورات، ممن لا يملكن نفس الجسد الجميل، وكثيرا ما يتطوّر الأمر مع هؤلاء إلى الإصابة بالرهاب الجنسي، أي عدم ثقة المرأة بنفسها وبجسدها أثناء العلاقة الحميمة، مما يؤدي إلى ابتعادها ونفورها من ممارسة الجنس مع شريكها، خوفا من أن يرى المنطقة التناسلية التي تعتقدن أنها ليست بمعايير ومواصفات الأماكن الحساسة عند النجمات العالميات.

وأكد الطبيب أنه اكتشف بأن هنالك علاقة بين فوبيا الجنس، وعدم رغبة الكثيرات في ممارسة الجنس، بسبب الخوف القهري من منظر أعضائهن التناسلية، وبين الصور التي تنشرها كثيرات من النجمات العالميات، ومن أبرزهن نجمة تليفزيون الواقع الأميركية كيم كارداشيان، وعارضة الأزياء العالمية إميلي راتاجكوسكي، وغيرهما كثيرات من النجمات العالميات اللائي لا يمانعن من نشر صورهن عاريات، حيث تعتقد الكثيرات من السيدات أن الفوارق كبيرة بين أجسادهن وبين أجساد هؤلاء النجمات، وأن شريكهن لن يكون راضيا عنهن وعن أجسادهن، وحتى عن أدائهن بكل تأكيد، فيفضلن الابتعاد بإرادتهن عن العلاقة الحميمة.

وأضاف الطبيب أن هناك أسبابا عديدة تدعو هؤلاء النجمات إلى نشر صورهن عاريات، فكيم كارديشيان التي نشرت مؤخرا على إنستغرام صورتها عارية، أرادت أن تثبت للجميع أنها مازالت تحافظ على جسدها الجميل بعد ولادة ابنها الثاني سانت في شهر ديسمبر الماضي، ولكن الحقيقة أن هذه الصور لها تأثير سلبي جدا على النساء، اللائي يصبن بما يشبه “العقدة” من هذا الجسد، حيث تقارن المرأة  بشكل لا شعوري بين جسد كيم بعد الولادة وجسدها بعد الولادة، وتكون النتيجة سلبية في العادة، لأسباب عديدة، منها عمليات التجميل والرياضة والثراء والنجومية والرفاهية وغيرها الكثير والكثير.

إميلي راتاجكوسكي