كيف تتخلّصين من الآلام الجنسية أثناء الجماع؟
ثقافة جنسية

كيف تتخلّصين من الآلام الجنسية أثناء الجماع؟

فوشيا - رحاب درويش

تعاني كثيرٌ من الزوجات من حدوث آلامٍ أثناء الجماع، مما يؤدي إلى عدم استمتاعهن باللقاء الحميم، ومن ثم نفورهن من العلاقة الجنسية مع الزوج.

ومشكلة هذه الآلام أنها تزيد مع تقدّم العمر، إضافةً إلى أنها تقضي على علاقة تقوم في الأساس على المتعة والإثارة.

لذلك يجب على كل زوجة عدم تجاهل هذه الآلام أبداً، ما لم تكن آلاماً متفقاً عليها بالتراضي بين الزوجين، من خلال مجموعة متنوعة من الممارسات الممتعة والمثيرة بالاتفاق بين الشريكين، ولكن إذا كانت الزوجة تعاني من آلام أثناء أو بعد الجماع، فيجب أن تحصل على المشورة الطبية سريعاً، حيث يتم تشخيص الحالة في كثيرٍ من الأحيان وعلاجها بسهولة، وإن كانت هناك حالات أخرى يستغرق علاجها وقتا أطول.

مواجهة المشكلة

مواجهة المشكلة

من الضروري مناقشة المشكلة مع زوجك، فربما يمكن أن يساعدك في حل الأزمة، ومنها اللجوء إلى طرق وأوضاع أخرى للجماع قد تكون أكثر إمتاعاً وأقل ألماً من الطرق التي تستخدمانها في العلاقة الزوجية.

الغذاء

الغذاء

هناك مجموعة من الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من الأوكزالات، التي يمكن أن تسبّب تهيّجاً في مجرى البول، مما يسبب ضرراً وألما شديداً للزوجة، أما الزوجات اللائي يعانين من القولون العصبي فإن هناك مجموعة من الأغذية والمشروبات المضرّة للأمعاء، والتي يفضل عدم تناولها، ومنها الكرفس والفاصوليا والكراث والسبانخ والبطاطا الحلوة والفراولة والقهوة والبيرة.

غياب الشهوة

غياب الشهوة

يعتبر غياب الشهوة لدى الزوجة واحداً من أبرز أسباب الألم، وذلك بسبب جفاف المهبل، وخصوصاً لدى الزوجات كبيرات السن، لأن جفاف المهبل يرتبط أحياناً بانقطاع الطمث، دون أن يعني هذا أنه لا يصيب الزوجات صغيرات السن أيضاً، لأسباب متعددة، منها حبوب منع الحمل، وعدم المداعبة بين الزوجين قبل اللقاء الجنسي، ومن هنا أهمية إعطاء المداعبة بين الزوجين حقها قبل بدء الجماع، حيث تزيد بشكل واضح من المتعة الجنسية للزوجة.

الإثارة

الإثارة

من المعروف أن درجة حرارة جسد المرأة ترتفع مع ممارسة الجنس، مما يتيح الفرصة للمهبل أيضاً لارتفاع درجة حرارته، ليكون مستعداً لممارسة الجنس واختراقه عن طريق العضو الذكري، ولكن المشكلة أن بعض الرجال يندفعون لممارسة الجنس قبل أن تكون زوجاتهم جاهزات للعلاقة، والحل في هذه الحالة هو حرص الزوج على مداعبة زوجته، وعدم بدء العلاقة قبل أن يكون جسدها جاهزاً تماماً لبدء الجماع.

الحساسية

الحساسية

تعاني كثيرات من السيدات من مرض الحساسية لأسباب متعددة، منها تغيير مسحوق الغسيل، أو استخدام نوع معين من الشامبو، أو الشاور جيل، وبعضهن يعانين من الحساسية بسبب استخدام الزوج للواقي الذكري، مما يسبب التهابات لدى الزوجة، تسبب ألماً شديداً في الأعضاء التناسلية أثناء العلاقة، وفي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب على الفور.

التشنّج المهبلي

التشنّج المهبلي

يجعل التشنج المهبلي عضلات المهبل في حالة شدّ، مما يجعل ممارسة الجنس مؤلمة جداً، وسبب التشنّج قد يكون نفسياً مثل الاشمئزاز من ممارسة الجنس، وذلك بسبب مجموعةٍ من العادات والتعاليم الدينية السائدة في المجتمعات العربية والشرقية، أو بسبب حدوث صدمةٍ عاطفية أو جنسية للزوجة، وقد يكون السبب جسدياً، كأن تكون الزوجة مصابةً بالتهاب الأعضاء الأنثوية أو بعض الأمراض الجلدية ومنها الصدفية أو الأكزيما، أو بسبب انقطاع الطمث، وفي حالة وجود تشنج مهبلي، أياً كانت أسبابه، فيجب استشارة الطبيب على الفور.

الاختراق السريع والعميق

الاختراق السريع والعميق

يخطىء كثيرٌ من الأزواج حين يقوم بعضهم بإدخال عضوه الذكري بسرعة وعمق إلى داخل مهبل زوجته، حتى إذا كانت جاهزة لبدء العلاقة، مما يسبب لها ألماً شديداً، في حين أنه يمكن أن يدخل قضيبه ببطء وبالتدريج إلى أن يصلا إلى المتعة والإثارة المطلوبة دون حدوث أي ألم.