هل تعانين من حساسية السائل المنوي؟
ثقافة جنسية

هل تعانين من حساسية السائل المنوي؟

ياسمين عماد

عندما تصابين باحمرار وتورم وحكة في المنطقة الحساسة، قد تظنين أنك اُصبتِ بعدوى. إلا أن هذا قد يكون علامة على الحساسية ضد المني.

ورغم أن حساسية المني، هي أمرٌ نادر، إلا أنها قد تحدث، واكتشافها ليس سهلاً كما أنها قد تؤدي لمشكلات خطيرة مثل التورم، ومشكلات في التنفس، أو صدمة الحساسية التي تهدد الحياة،

لذلك نساعدك عزيزتي في التعرف عليها.

هل تعانين من حساسية السائل المنوي؟

تشمل الأعراض الشائعة إحمراراً، وتورماً، وألماً، وحكة وحرقان في المهبل، يبدأ بعد حوالي 10 -30 دقيقة بعد الاتصال الجنسي، كما أن الأعراض لا تقتصر فقط على المهبل، بل قد تظهر على الجلد أو في الفم أيضاً.

ولكن كيف تفرقين بين العدوى البكيترية أو الهربس، والحساسية؟

هناك شئ واحد، وهو أن عدوى البكتيريا يصاحبها إفرازات بيضاء تشبه الجبن، وهي غير موجودة لدى إصابتك بالحساسية، كما أن الأطباء يختبرون عادة العدوى وكذلك الحساسية لمادة اللاتكس، ومبيد النطاف، ومنتجات التزليق، قبل اختبار حساسية السائل المنوي.

وفي حال الاشتباه بحساسية المني، قد يرسلك طبيبك إلى أخصائي لاختبار تحسس الجلد تجاه سائل شريكك للتأكد.

كما يمكنك أيضًا معرفة ذلك بنفسك، من خلال ملاحظة ظهور هذه الأعراض بعد وقت قصير من القذف.

وبالنسبة للعلاج، يمكن إزالة التحسس عن طريق تعرض المهبل للقليل من المني، أن يفيد في شفاء المرأة، كما أن الواقي الذكري ومضادات الهيستامين تفيد في الحالات المعتدلة.

أما الحالات الشديدة، فحقن الإبينفرين قد تستخدم كإجراء احتياطي.

ويمكن للمرأة أن تحمل من خلال التلقيح الصناعي، لكن الحساسية لا تؤثر على الحمل.