نصف النساء يعشن انكساراً وكآبة  ما بعد الجماع!
ثقافة جنسية

نصف النساء يعشن انكساراً وكآبة ما بعد الجماع!

فوشيا - خاص

توصلت دراسة أخيرة نُشرت في “مجلة الصحة الجنسية” الأمريكية، الى أن حالة الكآبة والانكسار بعد الجماع هي ظاهرة شائعة وغير مستغربة البتة. ويحصل أنه فجأة وفي أعقاب وقت مثير للغاية تعيشه الانثى، تسقط بعض النساء في هوّة الشعور بكآبة شديدة لدرجة الرغبة في الانفجار بالبكاء.

الدراسة أجرت استطلاعا للرأي على 230 من طالبات الجامعات، حيث طلب منهن الافصاح عن اي اعراض لظاهرة انزعاج ما بعد الجماع. وطُلب منهن بيان اي حالات الشعور بالقلق والانزعاج والعدوانية او كآبة شديدة بعد ممارسة الجنس. وأظهرت البيانات ان 46% من النساء المشمولات في الاستطلاع مررن بهذه الحالة على الأقل مرة واحدة في حياتهن بينما أقرت نسبة 5% انهن تعرضن لهذا الشعور السيء مرات عديدة مؤخرا.

المشكلة، كما تذهب الدراسة، أنه وبالإضافة الى الضغط والقلق الذي قد يطرأ على العلاقة مع الشريك نتيجة هذه الحالة، إلا أنه حتى الان لم يتم اجراء سوى ابحاث قليلة على هذه الظاهرة مما يقلل الفرص في ايجاد علاج لها. وفي نفس الوقت ومن المطمئن ان الباحثين لم يعثروا على صلة واضحة بين الانزعاج من ممارسة الجنس وبين العلاقة الحميمة بين الشريكين، وثبت انها ليست اشارة الى تردي العلاقات ونذير بقرب انتهائها.

جينات أم هرمونات؟

جينات أم هرمونات؟

ويستذكر البحث أن دراسات سابقة كانت أشارت الى احتمال وجود جينات وعناصر وراثية بين مسببات الحالة، او بدواعي التغير في الهرمونات بعد الاتصال الجنسي والنشوة . الدراسة الاخيرة لم تلغ هذا الاحتمال، وإن ركزت على طبيعة شخصية المرأة. فإن كانت المراة قوية واثقة من نفسها وتعرف بالضبط ما تريده،فالاحتمال جدا قليل بان تشعر بالانكسار بعد الجماع و بازدراء للجنس. أما ان كانت تعاني من انعدام الإمن وضعف الثقة بنفسها فالأرجح أن تكون معرضة للمرور بهذه الحالة.

ذكريات مؤلمة ولحظات الاستسلام

ذكريات مؤلمة ولحظات الاستسلام

خبيرة العلاقات العاطفية ابريل ماسيني قالت انه إذا كانت المرأة تعاني من هذا الحال ويخالجها الشعور ان ردة فعل جسدها قوية، فعليها ملاحظة الوقت الذي تستغرقه الحالة ومحاولة رصد مسبباتها. فعلى سبيل المثال ربما تكون هناك امور حدثت في الماضي تجعلها تفتقر للامان والقلق، بحيث أنها اثناء العلاقة الحميمة وعندما تستسلم بالكامل للنشوة ، تجتهد في أن تطرد ذكريات الأحداث السابقة إذا هاجمتها ولا تترك تلك الذكريات تسيطر عليها ثم تطفو على السطح مسببة الاكتئاب والحزن.

وتنصح خبيرة العلاقات ان تطلع المرأة شريكها حول ما تشعر به وان يحاولا تقصي الاسباب التي تتسبب في البكاء والشعور بالحزن بعد الجنس. فكلما كانت العلاقة بين الشركين قوية تكون العلاقة بينهما طبيعية وتكافلية . ومن الطبيعي عندما تمر المرأه بهذه الحالة بعد العلاقة الحميمية ان يساور الشريك نفس الشعور بالكآبة.واذا نجحت المراة في وضع اليد على ما يتسبب بهذه الحالة فهي بذلك تقطع شوطا في وضع الكآبة تحت السيطرة وبالتالي التخلص منها للأبد.