مشاكل جنسية لا مبرّر للقلق بشأنها..
ثقافة جنسية

مشاكل جنسية لا مبرّر للقلق بشأنها..

ياسمين عماد

تحتل مشاكل غرفة النوم، مساحة أكبر من اللازم في أذهاننا، فهناك خط فاصل بين المشكلات الكبيرة، وتلك الصغيرة، لكنه خط قد يكون غير واضح.

لذا، إليك بعض المشاكل الجنسية الشائعة التي تؤرقك، لكنها في الحقيقة طبيعية.

رغبة جنسية غير متوافقة

يحدث هذا الأمر، عندما يفضل أحدكما الممارسة صباحاً، بينما يفضلها الآخر ليلاً، أو حتى يريد أحدكما ممارسة العلاقة الحميمية طوال الوقت، على عكس رغبة الآخر، لا داعي للقلق، فقط، احترمي أن كلاً منكما مختلف عن الآخر، وحاولي إيجاد نقطة مشتركة بينكما.

لا تثارين كما كنت من قبل

يحدث هذا عادةً بعد فترة طويلة من الزواج. لا تقلقي إذا كانت الأمور جيدة بينكما، ولا تشعري بالعبء حيال التواجد مع زوجك، حاولي التجديد من خلال تعلم بعض الأوضاع الجديدة، والسباحة في الخيالات.

تفقدين رغبتك بعد الولادة

هذا أمر طبيعي نتيجة لتغير الهرمونات والتعب والاهتمام بطفلك الجديد، لا تقلقي، فستعود حياتك الجنسية طبيعية كما كانت.

التفضيلات الجنسية مختلفة تماماً

ما يحتاج للقلق هنا، هو فقط عندما لا تتواصلان حول الاختلافات، أو الأسوأ حين تتنازلين عن احتياجاتك لصالحه.

يفقد القدرة على الانتصاب

قد تشعرين في هذه الحالة، بأنك السبب لأنك قد ارتكبت شيئًا خاطئًا، أو أنك لم تعودي جذابة، لكن الحقيقة هي أن بعض الرجال يفقدون أداءهم بسبب التوتر.

لا تصلين للنشوة الجنسية

قد يعود هذا لاضطراب الهرمونات أو التوتر، حاولي قضاء وقت أكثر في مرحلة المداعبة، لكن إذا لم تعودي لطبيعتك بعد أشهر قليلة، استشيري طبيبك الخاص.