بيروني.. المرض الجنسي الذي يفتح للمريض باب الانتحار!
ثقافة جنسية

بيروني.. المرض الجنسي الذي يفتح للمريض باب الانتحار!

باسمة الأحمد

تفيد دراسات جديدة أن داء بيروني الجنسي يترك آثاراً نفسية عميقة على المصابين به، إذ أن كثيراً منهم يعانون من مرض الاكتئاب وبعضهم يحاول الانتحار لعجزه عن تحمل الاعراض التي يمكن أن تهدد بنسف حياة المريض العاطفية والجنسية.

الأعراض

بيروني.. المرض الجنسي الذي يفتح للمريض باب الانتحار!

ومرض بيروني، الذي يتسبب في انحناء العضو الذكري عند الانتصاب، يعاني منه الكثيرون، ففي الممكلة المتحدة مثلاً يعتقد أن واحداً من كل عشرين شخصاً يصاب بهذا الداء، الذي يندر الحديث عنه علناً بسبب الاحراج الذي يشعر به المرضى وغيرهم حيال أعراضه المزعجة التي تتفاوت حدتها وفقاً لشكل الإعوجاج ودرجته.

تبقى الحالات المرضية المتعلقة بالحياة الجنسية كبيروني، طي الكتمان خصوصاً في المجتمعات المحافظة، ما يعني أن الكثير من الحقائق عن الجنس تبقى مجهولة. لكن القناع يسقط أحياناً وتتكشف حقائق حين يأخذ المرض منحى مأساوي.

هكذا أخذت الضجة تعلو في بريطانيا بعدما أظهرت إحصاءات أخيرة أن 6 من كل 10 مصابين بمرض بيروني يعانون من الاكتئاب وقد يحاولون الانتحار. فالمرض يحبط المريض فيشل قدرته على التصرف ويحرجه الى درجة يخجل معها أن يذهب الى الطبيب. وهو يمنع الرجل وشريكته من أن يعيشا حياة جنسية طبيعية ما يلقي بآثاره على مزاج كل منهما، وثقته بنفسه، كما يجبر الرجل على إعادة النظر بذكوريته وكل المفاهيم المرتبطة بها.

أسباب متعددة

بيروني.. المرض الجنسي الذي يفتح للمريض باب الانتحار!

أما السبب المباشر للمرض، فيعود إلى تراكم مادة الكولاجين، وهي عبارة عن ترسبات بروتينية، في العضو الذكري، مما يؤدي إلى انحنائه عند الانتصاب. ويشعر المريض في المراحل الأولى للاصابة بالألم كما تصبح العملية الجنسية صعبة أو ربما مستحيلة أحياناً.

ويترواح عادة عمر مريض البريوني بين 41 و60 عاماً، كما أن نسبة لاتقل عن ثلث المصابين به يعانون من مرض آخر يتسبب في انكماش بعض اصابع اليد، وخصوصاً الخنصر أو البنصر، أو اصابع القدم، بحيث لايستطيع المريض أن يفرد هذه لأصابع التي تتقلص وترفض الاستجابة لرغبته بأن تأخذ شكلاً مستقيماً.

ويجهل العلماء حتى الآن الاسباب الكامنة وراء المرض، لكن يتوفر العديد من الدلائل على أن إصابة العضو الذكري ببعض الأذى في حادث ما، او خضوعه لعمل جراحي لسبب أو آخر، قد تكون من مسبباته. ويشير اختصاصيون إلى ان هناك صلة بين ارتفاع ضغط الدم و الأدوية التي يتناولها المصاب، ومرض بيروني. ولاننسى أن نقص فيتامين E والاستعداد الوراثي قد يكونا أيضاً بين العوامل التي تؤدي بالمرء إلى الاصابة به.

سبل المعالجة

بيروني.. المرض الجنسي الذي يفتح للمريض باب الانتحار!

يجب أن تشتمل معالجة المريض على دعم معنوي وتشجيع عاطفي ومناقشة هادئة معه للآثار النفسية للمرض ووسائل المعالجة المتاحة للتخفيف من تبعاته وربما التخلص من بعض أعراضه. وهناك خيارات جراحية تهدف إلى تقصير أو اطالة العضو حسب درجة الانحناء التي يتعرض لها.

كما أن من الممكن معالجة الحالة بواسطة أدوية متنوعة. ويتوفر أيضاً عقار Xiapex الجديد، الذي يمكن حقنه في القضيب على امتداد 24 اسبوعاً بجرعات لا تزيد عن ثمان. ومن شأن العقارالمذكور أن يخفف من تصلب الترسبات ويقلل من كثافتها.

طبيعي أن يفضل معظم المرضى الأدوية على الجراحة، لكن لابد للمريض أن يلتفت أيضاً إلى الحالة النفسية والتداعيات التي تركها المرض على علاقته وعائلته حتى تكتمل المعالجة.