6 أسباب وراء آلام المنطقة الأنثوية الحساسة
ثقافة جنسية

6 أسباب وراء آلام المنطقة الأنثوية الحساسة

ياسمين عماد

قد تشعرين ببعض الآلام في منطقة ما تحت الحزام، خاصة بعد الممارسة جنسية، لكن هناك أنواعا أخرى من الآلام في تلك المنطقة قد تكون أكثر خطورة.

وتوضح ماري جين منكين، أستاذة طب النساء والتوليد في مدرسة ييل للطب، ستة من الأسباب الأكثر شيوعا لآلام المهبل، وما عليك فعله إذا واجهت هذه الأعراض.

الهربس

إذا لاحظتي نتوءًا أو بثوراَ بالأسفل، اتصلي بطبيتك على الفور، وفي حين لا يوجد علاج للهربس، يمكن لطبيبتك وصف الأدوية التي من شأنها الحد من الآلام.

التهاب المهبل بالمبيضات

في حين أن هذا عادة لا يشعرك بالألم، في حد ذاته، لكنه قد يشعرك بالحكة وجفاف المهبل، والذي قد تفسره بعض النساء على أنه ألم.

وبينما يمكنك علاج عدوى المبيضات بأدوية متاحة بدون وصفة، من الأفضل استشارة الطبيب إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي تتعاملين فيها مع هذه الحالة.

جفاف المهبل

نتيجة لتناول حبوب منع الحمل منخفضة الأستروجين، قد تعاني النساء الشابات من جفاف المهبل، والذي قد يجعل من العملية الجنسية غير مريحة ومؤلمة. والحل هنا بسيط بفضل وصف الطبيب لهرمون الأستروجين الموضعي، أو حبوب منع الحمل عالية الاستروجين.

الإيلاج

عليك التحقق أولا ما إذا كان الألم الذي تشعرين به حقا هو داخل المهبل، أو هو يحدث فقط عند الإيلاج. وعند تحققك من الأخير، ربما عليك تغيير الوضع المعتاد إلى وضع أكثر راحة.

التهاب الحوض أو بطانة الرحم

إذا كنت تعانين من ألم أثناء الإيلاج والدورة الشهرية، قد تكون هذه أعراض التهاب بطانة الرحم أو مرض التهاب الحوض، وقد تصاحب هذه الآلام أعراض أخرى مثل الإفراط في النزيف الحيضي.

في الغالب ستصف لك طبيبتك المسكنات والعلاج الهرموني.

التهاب الأعضاء الأنثوية

قد تعاني 9% من النساء من هذا النوع من الألم في حياتهن، وعدم الشعور بالراحة أثناء الإيلاج أو حتى ألماً عفوياً غير مرتبط بالجنس أو لمس المنطقة بأي شكل من الأشكال.

في كثير من الأحيان يتم العلاج بالأدوية الموضعية.