طفلك المشاغب رجل ناجح في المستقبل

طفلك المشاغب رجل ناجح في المستقبل

فوشيا - سالي الشبل

تنزعج الكثير من الأمهات لسلوك طفلها المشاغب وتصنف طفلها على أنه طفل مُرهق ويتسبب لها في الكثير من الأرق والمشكلات، وعندما يتصاعد الأمر وتجد نفسها وسط  فوضى عارمة في منزلها، عادة ما تلجأ حينها إلى سؤال صديقاتها حول بعض الحلول التي توقف بها نشاط طفلها المشاغب، ولكنها لا تعلم أنها بذلك تضر بصحة ابنها ومستوى ذكائه، فقد أثبتت الدراسات التي أجراها بعض العلماء في جامعة ولاية كنساس الأميركية أن الطفل المشاغب الذي يحدث مشاكل في المنزل ويحاول اكتشاف كل الأشياء هو من أنجح الأنماط الشخصية مستقبلاً.

وقد أجريت الجامعة تجارب على 13 ألف شخص بداية من مرحلة الطفولة حتى مرحلة النضج ووجدوا أن الاطفال المشاغبين والذين لم يعاقبهم والديهم على أفعال الشغب وإفساد النظام في المنزل في مرحلة الصغر والطفولة هم أشخاص ناجحين ووصلوا إلى مناصب مرموقة في المجتمع.

لذا يجب على كل أم أن تترك لطفلها حرية التعبير عن ما بداخله حتى وإن أفسد شيء في المنزل وهو يحاول الاكتشاف فلا بد أن تتركي له حرية الاختيار والاكتشاف ولابد أيضاً من احتواء طفلك.

وعندما تواجهين بعض المشكلات في تربيته عليك سؤال الأطباء المتخصصين لذلك وليس الاصدقاء وسيكون ذلك أفضل له من أجل تربية سوية وسليمة.