أصغر مغتصب بريطاني.. ولد ضَحيته أخته
تربية الطفل

أصغر مغتصب بريطاني.. ولد ضَحيته أخته

باسمة الأحمد

سجل أمس ولد بريطاني رقماً قياسياً جديداً، حين أدين بجريمة اغتصاب ارتكبها حين كان في عمر لايتجاوز الحادية عشرة، فصار بذلك أصغر مغتصب في تاريخ المملكة المتحدة. واللافت أن الضحية التي اعتدى عليها جنسياً مرتين هي شقيقته الصغيرة التي كانت في التاسعة من عمرها.

والمجرم الصغير الذي يعيش مع عائلته في مدينة بليموث بجنوب انجلترا، قد أقر أمام المحكمة باغتصاب أخته في مناسبتين منفصلتين العام الماضي، مؤكداً أنه شعر بالرعشة في إحدى هاتين المرتين.

وقد حكمت المحكمة عليه بالخضوع لجلسات معالجة مكثفة لـ12 شهراً، وحظرت على وسائل الاعلام نشر اسمه. كما قررت إدراج اسمه في سجل المذنبين الذين يثبت ارتكابهم جرائم اعتداء جنسية، لسنتين ونصف السنة. لكن إذا لم يتحسن سلوكه فمن الممكن أن يبقى اسمه في ذلك السجل الأمر الذي سيؤثر تأثيراً جذرياً على مستقبله وفرص العمل التي يمكن أن تتوفر له.

يُذكر أن صاحب الرقم القياسي السابق لاصغر مغتصب بريطاني، كان ولداً عمره 12 عاماً أدين العام الفائت بالاعتداء على طفلتين في شمال انجلترا.