الطفل بين غريزة أمه وعاطفة أبيه..
تربية الطفل

الطفل بين غريزة أمه وعاطفة أبيه..

همسة رمضان

كثيراً ما يُقالُ إن المرأة تحمل صغارها على جانبها الأيسر ليكون الطفل ملاصقاً لقلبها!. وتشير الأبحاث إلى أن طريقة حمل الآباء لصغارهم لا تجعل الطفل قريباً من القلب، إذ لا يهتم الرجال بنقل الكثير من المشاعر لصغارهم عن طريق الملاصقة أو النظر كما تفعل الأمهات..

والأمهات أكثر مهارةً في اختيار جملٍ تتناسب مع قدرات أبنائهم اللغوية والعقلية، أما الآباء فكثيراً ما يخاطبون أبناءهم كما لو كانوا أصدقاءهم.

وعادةً ما تترك الأمهات لأطفالهن اختيار اللعبة التي يرغبن بمشاركتهم في لعبها، أما الآباء فعلى الأرجح يرفضون الألعاب التي يختارها أطفالهم.

غريزة الأمومة

shutterstock_454117507 (1)

لقد أظهرت الدراسات التي أجريت على النساء حول العالم، أن الأمهات يرفعن أصواتهن أربعة أضعاف الرجال عند الحديث إلى أولادهن. ويعتبر هذا سلوكاً أمومياً مهماً لتحذير الأطفال عند اللزوم. فقد تبيّن أن الأطفال يستجيبون لنبرة الصوت أكثر مما يستجيبون لمعاني الكلمات!، وفي تجارب أخرى وُجد أن الأطفال يهدؤون وينخفض معدل نبضات قلوبهم عند سماع صوت الأم!.

لذلك عزيزتي الأم اطمئني ونامي قريرة العين فغريزتُك تُرشدُكِ إلى الطريق الصّحيح، وكلُّ ما سبق يوضّح ويثبت بالدّلائل أن الأمومة غريزة فطرية، أما الأبوة فعاطفة مكتسبة !