كيف نضمن حياتنا الجنسية بعد الخمسين؟
الحياة الزوجية

كيف نضمن حياتنا الجنسية بعد الخمسين؟

فوشيا – سماح المغوش

ترافق أزمة منتصف العمر ومرحلة سن اليأس العديد من المشكلات، إذ أنّ الإنسان يبدأ خوض معركة جديدة لإثبات استمرارية وجوده في الحياة، حيث يخضع الجسد في هذه الفترة لتغيرات جمة، وأشد ما يؤثر على أي زوجين هو علاقتهما الجسدية، إذ أنّ التقدم في السن يتسبب في ضعف العمليات الحيوية لدينا، كما يجعلنا أقل اهتماماً برغباتنا عن السابق.

يواجه الرجل ضغوطاً مختلفة في هذه المرحلة، حيث يرفض مواجهة حقيقة تقدّمه في العمر، ويكابر معظم الرجال بعناد بالاعتراف بحقيقة أنهم لم يعودوا شباباً، لذا يتصرّفون بطريقة معاكسة، كاتباع العادات السيئة مثل التدخين، واستخدام علاجات جنسية غير موصوفة من قبل الطبيب، واتباع نظام غذائي سيء، والافتقار إلى ممارسة التمارين الرياضية.

وكنتيجة طبيعية للرجل الذي يخفق في التواصل الجنسي مع زوجته مع تقدمه في السن قد يتخذ مواقف دفاعية، مثل محاولة خوض تجربة عاطفية جديدة تشبه تلك التي عرفها في شبابه، في محاولة لمعاندة التقدم في العمر، وهي طرق خاطئة بالتأكيد غالباً ماترافقها نتائج سيئة.

ولكن بالتأكيد ليس الرجل فحسب من يخضع لهذه التغيرات بل المرأة أيضاً التي تمر بأزمة سن اليأس وأهم ما يرافقها وهو توقف الطمث، ما يؤثر سلبياً على علاقتها الجنسية مع زوجها، ولكن التعرف على التغيرات التي ترافق أجسادنا مع تقدمنا في العمر، ستجعلنا ندرك كيفية التعامل الصحيح في علاقتنا الزوجية، ويقع العبء الأكبر على المرأة في إنعاش الحياة الجنسية مع زوجها، فكيف يمكن مواجهة سلبيات العمر والتعامل معها؟

جفاف جدار المهبل

يتسبب توقف الطمث في جفاف جدار المهبل، ما يؤدي إلى فقدان المهبل لبعض مرونته ما يجعل اللقاء الجنسي أصعب على المرأة، حيث ستطول عملية محاولة ترطيب جدار المهبل، وهو ما قد يتسبب بإيلامها ويجعلها تتجنب اللقاء الجنسي المباشر. ولكن بالطبع هناك حلول تعيد الترطيب والمتعة بعد الخمسين:

  • استعمال مرطبات المهبل سواء على صورة جيل أو لبوس مهبلي.
  • توجيه الزوج للمداعبات وجعلها ضمن بؤرة اهتمامه.
  • لا يجب للرجل والمرأة أن يعتقدا أنهما فقدا حيويتهما، بل عليهما الحفاظ على ذات الإيقاع والنشاط والحب والتركيز على المشاعر أكثر من العمليات الحيوية.
  • العلاج الهرموني من خلال الفم أو الجلد، حيث يساهم بشكل كبير في حل مشاكل المهبل ويزيد تدفق الدم إليه كما أنه علاج آمن من الآثار الجانبية.
  • الحلقة المهبلية: وهي حلقة تفرز نسباً منضبطة وتوضع لمدة ثلاثة شهور.
  • قرص استروجين داخل المهبل مرّتين أسبوعياً.
  • كريم هرموني مرّتين أسبوعياً.
  • لا تتعلق قلة الرغبة سواء عند المرأة أو الرجل فقط بهرمون الاستروجين بل بهرمون التستوسترون أيضاً، وهو الهرمون المسؤول عن خلق الرغبة، ويمكن إعطاء علاج تعويضي عن هرمون التستوستيرون ولكن تحت إشراف الطبيب.

تغير شكل الجسد

لا تقبل المرأة خاصة فكرة تغير جسدها بسهولة، وزحف التجاعيد والشعر الأبيض وزيادة الوزن وهي عوامل غالباً ما تفقدها جاذبيتها الجنسية، فتعيش في حالة صراع نفسي، من المهم جداً الإيمان أنّ التقدم في السن هو جزء من رحلة الحياة، وتقبل هذه الحقيقة جزء من تقبل ذواتنا.

انخفاض الإثارة

تضعف قدرة الانتصاب عند الرجل مع تقدمه في السن، ولكن لا تقلق عزيزي الرجل، فهناك علاجات عن طريق الحقن، كما أنّ الوقت الأطول الذي ستحتاجه للوصول إلى الانتصاب بإمكانه أن يكون لصالح العلاقة الزوجية، حيث أنّ هذا سيؤدي إلى امتداد المتعة الجنسية لمدة أطول.

أسلوب الحياة

تختلف التغيرات مع التقدم في السن من شخص إلى آخر وما يرافقها من تغير في العادات المتعلقة بأسلوب الحياة والاهتمام بالصحة والعادت الغذائية وغيرها، ولكن دراسة علمية حديثة أكدت أنّ الحاجة للحميمية أمر لا يرتبط بالعمر، إذ يمكن للفرد الاستمتاع بحياته الجنسية في أي عمر، كما أشارت إلى أنه على الرغم من أنّ القدرة الجنسية في العقد السابع والثامن من العمر قد لا تكون بنفس قوتها في العشرينيات والثلاثينات، إلا أنها قد تكون أكثر متعة بالنسبة للرجل والمرأة على السواء بسبب عوامل الحب والخبرة والإقبال على الحياة.

وبحسب مقال نشر على موقع Helpguide.org المتخصص في تقديم معلومات حول الصحة العقلية والنفسية، هناك أربع فوائد لممارسة الجنس بانتظام بعد الخمسين:

  1. تحسين الصحة الذهنية والبدنية: إذ تساعد ممارسة الجنس على حرق الدهون والمخ على التخلص من الأندروفين، وتقليل الشعور بالقلق.
  2. إطالة العمر: بالاستفادة من الفوائد الصحية الإيجابية للممارسة الجنس.
  3. ترسيخ العلاقات: إذ تتيح ممارسة الجنس مع شريك الحياة الفرصة للتعبير عن الحب والتقارب.
  4. فسحة من ضغوط الحياة اليومية.