زوجات تأخذن بنصيحة صديقات أزواجهن السابقات!

زوجات تأخذن بنصيحة صديقات أزواجهن السابقات!

هديل الشريف

عادة لا تريد النساء أي علاقة تربطهن مع الصديقات السابقات لأزواجهن، ولكن في تحول مفاجئ في الأحداث، قامت مجموعة من الزوجات بسؤال الصديقات السابقات لأزواجهن، لتشاركهن المعرفة عما يكرهه أزواجهن في العلاقات الزوجية.

وذكر موقع “برايد” المتخصص في أمور الزواج والأعراس، أن الحكمة الزوجية يمكن أن تأتي من مصدر غير متوقع، حيث أن مصادقة الشريكات السابقات، يمكن أن يكون خيارًا ذكيًا أيضًا.

أولى تلك النصائح تلقتها “ياسماي” من شريكة زوجها السابقة التي التقتها في حفلة خطبتها، وكانت في علاقة مع زوجها لمدة 8 سنوات لتقول لها: “عزيزتي، لا يمكنك إصلاح أحد أو تغييره، ليصبح نسخة أفضل، هو كما هو ولا يمكنك تغييره، وعليك أن تتقبليه بهذا الشكل”، وأكدت ياسماي أن تلك النصيحة حقيقية خاصة بعد مرور 4 سنوات على زواجها.

النصيحة الثانية، كانت لهيلدي من صديقة زوجها التي التقتها مصادفة في الشارع في بلدتهم الصغيرة، حيث قالت لها “اخرجا في ليلة للمواعدة مرة في الأسبوع، هذا شئ لم أكن أفعله معه، يجب أن تحضنيه وتقوما بأمر ممتع مرة في الأسبوع”.

فيما تلقت ميتشيل نصيحتها من زميلتها السابقة في السكن، والتي كانت الصديقة السابقة لزوجها: “عليكما أن تجعلا لبعضكما الأولوية في حياتكما”.

وقالت آن إنها اصطدمت بصديقة زوجها السابقة في إحدى الصيدليات عندما كانت تشتري “الواقي الذكري” لتقول لها: “لو عاد بي الزمن، لن أخبره أبدا انه سيء في السرير، لأنه كان دائمًا يهتم بأن تكوني راضية”.

النصيحة التالية كانت لليندا من صديقة زوجها، التي كانت تلقاها عندما توصلت لها ابنة زوجها: “عندما يسألك توم ماذا بك أو ما خطبك لا تقولي له لا شيء، يجب قول الحقيقة بدلاً من كتمها”.

وأكدت ليندا أن هذه النصيحة أفادتها كثيرًا.

النصيحة الأخيرة كانت لبابس، والتي قدمها لها زوجها بنفسه من خطأ كانت ترتكبه زوجته السابقه باستمرار ليقول لها: “لا تهدديني أبدًا بالطلاق فذلك يشعرني بعدم الأمان في العلاقة”.