موعد غرامي واحد في الشهر كفيل بإنقاذ الزواج
الحياة الزوجية

موعد غرامي واحد في الشهر كفيل بإنقاذ الزواج

بلقيس دارغوث

كشفت دراسة حديثة أن خروج الزوجين في مواعد غرامي مرة واحد في الشهر بلا أولادهما كفيل بإنقاذ زواجهما من الانهيار.

ومن الأماكن المقترح زيارتها على سبيل المثال، صالات السينما والمطاعم والمسارح، فالاتبعاد قليلا عن الأطفال يبقى شعلة الحب متقدة.

ومن المشاهير الذين يعتمدون هذه السياسة في علاقاتهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما وزوجته ميشيل، ورئيس الوزراء البريطاني السابق دايفيد كاميرون مع زوجته سامنثا.

ويبدو أن بذل مجهود أكثر عبر ارتداء أزياء أنيقة بدلا من مريحة ووضع عطر مميز وتمضية وقت خاص سويا بعيدا عن تلاهي الحياة، كل هذه الأسباب كانت كفيلة بتذكير الزوجين بالحب الذي يجمعهما.

وكشفت الدراسة أن اعتماد هذا الموعد الغرامي ساهم في تقليل نسبة الانفصال بـ 14%.

في المقابل تبين أن المواظبة على هذا الموعد الغرامي مرة واحدة في الأسبوع كان أقل تأثيراً من الموعد الشهري.

أجرى البحث كل من مدير مؤسسة الزواج في بريطانيا هاري بنسون وبروفيسور في الأبحاث الجامعية لجامعة لينكولن ستيفن مكاي.

وقال الباحثان: “تعني ليلة الموعد الغرامي الكثير للزوجين، أما للعشاق فهي مجرد ليلة يتم تمضيتها خارج المنزل بشكل عرضي”.

وشكل تراجع معدل السعادة بين الأزواج الدافع للبحث عن حل أو مخرج من الازمة، إذ كشفت الأرقام تراجع الازواج السعداء لدى مليون شخص بين عامي 2010 و2014.

وتابعت الدراسة 9,969 شخصا لهم أطفال يتخطى عمرهم التسعة شهور، وعادت الأرقام على الشكل التالي:

  • 11% من الأزوج خرجوا سويا مرة واحدة في الأسبوع
  • 30% مرة واحدة في الشهر
  • 23% أقل من مرة واحدة في الشهر
  • 36% لم يخرجوا سويا إطلاقا

وكان للمستوى العلمي تأثير أيضا، إذ قلت فرص الانفصال بين من يملكون شهادات جامعية مقارنة يمن لم يكملوا تعليمهم.