ومن الحبّ ما.. “علّق بين الأرض والسّماء”
حب ورومانسية

ومن الحبّ ما.. “علّق بين الأرض والسّماء”

فوشيا - لبنى عبد الكريم

أقدم الأمريكي مايكل بانكس ذو الـ 27 عاماً في وقتٍ مبكر من صباح يوم الخميس الماضي، على تسلق 600 قدم من صخرة مورو الواقعة قبالة السواحل الوسطى لولاية كاليفورنيا، في الولايات المتحدة الأمريكية، في لفتةٍ جريئة وغير تقليديّة، لطلب صديقته للزواج، وكانت صديقته تتابعه في الوقت نفسه عبر تطبيق الفيديو فيستايم.

مايكل بانكس

الخبر السار أن صديقته بانكس أجابت بـ “نعم” بحسب الكابتن تود غايلي من أفراد الدفاع المدني.

لكن الأمر المؤسف حدث عندما أنهى بانكس مهمته وأراد النزول من أعلى الصخرة، ليكتشفَ أنه عالق، وسيكون من الصعب عليه النزول من دون وجود مروحية تخرجه من الورطة إلى برّ الأمان.

مايكل بانكس

وقال غايلي: “اتخذ بانكس درباً مختلفاً وأشد انحداراً عندما أراد النزول فعلق في المكان”، وأضاف: “لم يكن باستطاعته الذهاب في أي اتجاه آخر، حيث كان معلقاً على حافة الصخرة وقدماه تتدلى 80 قدماً فوق الأرض”.

مايكل بانكس

قام رجال الإنقاذ باستدعاء طائرة هيلوكوبتر، وتدلى منها غايلي عبر كابل لينقذ بانكس من الحافة الخطيرة.

يذكر أن صخرة مورو الشهيرة تقع على بعد مسافة قصيرة من خليج مورو حيث تُحظر رياضة التسلق هناك، لكن رغم ذلك غامر الكثيرون بتسلقها على مر السنين، وانتهت بعض المحاولات في بعض الأحيان بسقطاتٍ مميتة.

مايكل بانكس

وعلّق غايلي بالقول: “ينبغي على الأشخاص اختيار أماكن أكثر أماناً وبعيداً عن الحافات الخطيرة لطلب الزواج”.

حقّاً لا بدّ من القول “ومن الحبِّ ما علّق بين الأرضِ والسّماء”.

مايكل بانكس